الرئيسية » باقي الاقسام » محليات » عمليات ختان جماعية وجمعيات تستعد لتوزيع كسوة العيد

عمليات ختان جماعية وجمعيات تستعد لتوزيع كسوة العيد

 

تواصل مختلف الجمعيات والمحسنين والجهات الخيرية بمختلف ولايات الوطن جهودها التضامنية خلال الشهر الفضيل، فبعد إطعام عابري السبيل والعائلات المعوزة وتوزيع قفة رمضان، تحضر للقيام بعمليات ختان جماعية لأطفال العائلات المعوزة من خلال تحضير كل اللوازم من ملابس وهدايا لإحياء حفل ختان في أجواء عائلية تزامنا وليلة القدر، كما شرعت مختلف الجهات الخيرية في ضبط قائمة الأطفال الذين سيستفيدون من ملابس للعيد للاحتفال به كغيرهم من الأطفال.

 

أمينة. و/ ماسينيسا. ي/ إسماعيل. ع

يتواصل العمل التضامني بمختلف بلديات ولايات الوطن خلال هذا الشهر الكريم، من حيث التكفل بالعائلات الفقيرة والمعوزة، وعليه لا تزال عملية توزيع قفة رمضان على الفقراء والمحتاجين التي طالت ما يفوق عن 45 ألف محتاج بإقليم ولاية بجاية، رغم التأخر المسجل في إتمام العملية بسبب رفض التجار التعامل مع بعض البلديات وتمويلها بمختلف المواد الغذائية، وقد سجل هذا المشكل ببلديات ذراع القائد، تاسكريوت، وغيرها إلا أن بلديات أخرى نجحت في العملية بالرغم من التأخر الحاصل.

هذا وقامت الجمعية الخيرية “كافل اليتيم” بولاية بجاية بتنظيم مائدة إفطار على شرف 1000 عائلة فقيرة ومعوزة بالمخيم الصيفي آنسة تور وسط بلدية سوق الاثنين شرق ولاية بجاية، وتجسيدا للبرنامج الذي أعدته هذه الجمعية خصيصا لشهر الفضيل، قامت في بداية شهر رمضان بنحر 8 ثيران وبتوزيع كميات من اللحوم على العائلات الفقيرة والمعوزة، وقد لقيت العملية استحسانا واسعا في وسط العائلات الفقيرة والمحتاجة.

عمليات ختان لأزيد من 11 ألف طفل ببجاية

وتحسبا لعملية الختان الجماعي لأطفال اليتامي والعائلات الفقيرة، أعدت جل البلديات بالتنسيق مع الجمعيات والهلال الأحمر الجزائري وقطاع الصحة بالولاية، برامج للشروع في عملية ختان أزيد من 11 ألف طفل مسجل عبر بلديات الولاية بمصلحة الجراحة بمستشفيات الولاية، ومن أجل التكفل بالعدد المذكور من الأطفال، شرع مبكرا في عملية الختان الجماعي بمختلف المراكز الصحية وذلك تطبيقا لتعليمة وزارة الصحة التي تمنع منعا باتا ختان الأطفال خارج المستشفيات، وذلك حفاظا على صحة وسلامة الطفل. هذا وقد شرع في تجسيد برنامج هذه العمليات من طرف المصالح الاستشفائية لدائرة خراطة التي جندت إمكانات مادية وبشرية كبيرة من أجل التكفل بأزيد من 800 طفل تم إحصائهم عبر بلديات خراطة،ذراع القائد، تاسكريوت، آيت إسماعيل درقينة، سوق الاثنين وملبو.

وكشف مدير مستشفى خراطة، أنه أعطى الضوء الأخضر للأطباء الجراحين لبداية العملية التي قد تتواصل إلى غاية نهاية شهر جويلية وذلك بالنظر للعدد الكبير من الأطفال الصغار الذين تنظرهم عملية الختان. العملية هذه تسير حسب البرنامج الذي تم إعداده مع رؤساء البلديات الذين ساهموا كذلك في شراء الألبسة والهدايا لأطفالهم، كما وفروا وسائل النقل للعائلات الراغبة في تنقل مع أطفالها على متن الحافلات التابعة للقطاع العمومي.

نفس التحضيرات جارية على قدم وساق عبر مساجد الولاية تحسبا للاحتفال بليلة القدر المصادفة ليوم 27 من الشهر الكريم، بحيث علمنا أن الجمعيات الدينية سطرت برامج تشمل نشاطات دينية ومسابقات فكرية لحافظي القرآن الكريم، كما أعدت جوائز قيمة من أجل توزيعها على الفائزين المشاركين في المسابقات المذكورة.

وتحسبا لعيد الفطر المبارك شرع أرباب العائلات في شراء الألبسة لأطفالهم وذلك لصنع الفرحة في قلوبهم، وعليه فبعد المصاريف التي أنفقت في شهر الكريم، هناك مصاريف أخرى ستنفق في عملية اقتناء الألبسة رغم ارتفاع سعرها بمختلف أسواق بلديات الولاية، حيث سجلنا وبسوق احدادن ببلدية بجاية انطباع العديد من المواطنين، أين كشف هؤلاء أن أسعار ألبسة الأطفال شهدت ارتفاعا ملحوظا وهو ما يصعب عليهم التكفل بمختلف المشتريات التي يطالب بها أبنائهم، ورغم هذا فإنهم مضطرون لاقتنائها لإدخال الفرحة إلى قلوب البراءة.

جمعيات خيرية تطلق حملة لجمع ملابس العيد

أطلقت عديد الجمعيات الخيرية على غرار “جزائر الخير” و”القبة المتحدة” حملة تضامنية تحسبا لاستقبال عيد الفطر الذي لا تفصلنا عنه سوى أيام قليلة، وذلك من خلال القيام بجمع ملابس في نقاط خصصتها للمحسنين من أجل إدخال الفرحة إلى قلوب أطفال العائلات الفقيرة حتى لا يحرموا من فرحة العيد كغيرهم من الأطفال، كما أن أعضاء بعض الجمعيات ستكون لهم زيارة للمستشفيات في عيد الفطر لمشاركته مع الأطفال المرضى وإدخال السرور إلى قلوبهم.

وكون فرحة العيد لا تكتمل إلا بالثياب الجديدة التي تدخل السرور في قلوب الأطفال، وكون العديد من الأسر محدودة الدخل والفقيرة لا يمكنها اقتناء ملابس جديدة للعيد لأولادها، قامت الجمعيات مثل هذه المبادرة لتوزيع الملابس الجديدة والألعاب على قائمة الأطفال اليتامى والمحتاجين، بمساعدة كبيرة من المحسنين، من خلال تقديم تبرعات عينية معتبرة، ومادية لشراء الكسوة وتوزيعها على المحتاجين، كما يستعد المكتب الولائي لجزائر الخير بوهران لتوزيع كسوة العيد على 300 يتيم.

كما أطلقت جمعية الإصلاح الثقافي والاجتماعي بشلالة العداورة بولاية المدية مشروع كسوة العيد للأطفال اليتامى والمحرومين حيث قامت في مرحلته الأولى بإحصاء اليتامى حسب الأحياء، كما تم فتح أيام المداومة في مقر الجمعية لاستقبال اليتامى والإشراف على كسوتهم، واستقبال الهبات كذلك، ليتم في الحفل الختامي للتظاهرة عرض سيرورة العمل والحصيلة المتوصل إليها، وبهذه المناسبة تدعو الجمعية المحسنين إلى المساهمة في هذا المشروع الخيري من أجل إسعاد الأيتام والمحرومين ومشاركتهم فرحة العيد السعيد . 

وحسب ذات المصادر، فإن الجمعية تستعد للاحتفالية المزمع تنظيمها والمتعلقة بالتصفيات النهائية لجائزة الشيـخ سي امحمد لكحل لحـفظ القرآن الكـريم وهي مساهمة من الجمعية في تفعيل العمل القرآني في إحياء سنة التنافس في حفظ القرآن الكريم وتجويده، حيث تمت التصفيات الأولية على مستوى المدارس القرآنية التي أرسلت فارسها القرآني من أجل المشاركة في التصفيات النهائية للظفر بجائزة الحفظ لهذه السنة، وقد جرت المسابقة النهائية بمقر الجمعية

أطقم الختان تخطف الأنظار

مع اقتراب ليلة القدر التي تتزامن مع ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان تشهد المحلات التي تعرض ألبسة تقليدية للأطفال لاسيما تلك الخاصة بالختان إقبالا كبيرا بقسنطينة، حسبما لوحظ.

وتختار عديد العائلات بقسنطينة وبكامل التراب الجزائري وحتى عبر كامل العالم العربي هذه الليلة لتنظيم حفلات الختان الخاصة بأولادها فيتوافدون بأعداد كبيرة على محلات الطرز التقليدي حرصا منهم على جعل أبنائهم خلال فترة الاحتفال “أبطالا” لهذه السهرة المباركة التي ستظل ذكراها محفورة في ذاكرتهم.

ومن خلال جولة ليلية عبر محلات وسط مدينة الجسور المعلقة تأكد ذلك الإقبال الكبير من طرف الأمهات والآباء أيضا على الألبسة التقليدية التي تصنع فرحة الأطفال الذين سيخضعون للختان على يد “الطهار“.

دخلت لأحد محلات “فندق الزيت” المتواجد بحي الرصيف العتيق السيدة ليندة بمعية ولدها صاحب الـ3 سنوات وتوجهت مباشرة نحو أطقم الختان التركية قائلة والابتسامة تعلو محياها “إنه ختان ابني البكر وأريد أن أشتري له أجمل طقم ومشكل السعر غير مطروح لدي“.

وتتواجد داخل ذات المحل أطقم تقليدية جزائرية وأخرى مستوردة من البلدان العربية أو المسلمة مثل المغرب وتونس والمملكة العربية السعودية وتركيا.

ويتكون اللباس التقليدي الجزائري من عدة قطع، صدرية مطرزة بالخيط الأصفر أو الفضي ومزينة بالأحجار اللامعة وقميص مزين أيضا وسروال أبيض ونعل من نفس اللون وربطة عنق وطربوش للرأس وعديد الإكسسوارات الأخرى، حيث يتراوح سعرها كلها مع بعض بين 1600 و4800 دج وذلك حسب التطريز واللمسات الجمالية وكذا نوعية القماش.

وفيما يتعلق بأسعار الأطقم المستوردة فتتراوح بين 1900 و4800 دج للباس المغربي ومن 2400 إلى 5800 دج للتونسي و2200 دج للسعودي وتصل إلى غاية 18800 بالنسبة للتركي.

وأكد الشاب عبد الرؤوف وهو صاحب محل بذات “الفندق”، بأنه تمكن لحد الساعة من بيع عديد الأطقم لأشخاص محسنين وأيضا لعديد الجمعيات الخيرية التي تعكف في العادة على تنظيم حفلات ختان لفائدة الأطفال المنحدرين من عائلات معوزة.

وأوضح حمزة بوحبيلة رئيس جمعية “سراج” الخيرية التي تستعد لتنظيم حفل ختان جماعي يوم الجمعة (أول أمس) بأنه اشترى 11 طقم ختان بالمناسبة من أجل إدخال الفرحة على قلوب الأطفال المعوزين وأوليائهم أيضا.

فيما تسعى أمهات أخريات من ذوات الدخل الضعيف إلى استئجار هذا اللباس لأبنائهن وذلك بسبب عدم قدرتهن على اقتنائ،ه لكن التجار للأسف غير معتادين على كراء هذا النوع من الألبسة وهو الحال الذي ينطبق على حليمة التي ذرفت الدموع عندما أخبرها البائع بعدم إمكانية الاستئجار.

لكن الزوج عصام ومنال اللذين قدما لشراء طقم ختان لولدهما الوحيد واستمعا للحديث الذي دار بين البائع وحليمة لم يرضيهما أن يبكي الطفل الصغير هيثم (ابن حليمة) وأهدياه طقما جميلا، إلا أن هذه السيدة القسنطينية اعتذرت لهما بكل أدب لكن وبعد إلحاح منهما وافقت وأخذت الطقم فكانت هذه الالتفاتة الرقيقة خير دليل على مناخ الإخاء والتضامن الذي يسود قسنطينة وخارجها خلال شهر رمضان.

وتقتضي العادة القسنطينية كثيرا من التحضيرات لإحياء هذه العادة لاسيما تحضير الحلويات ومختلف الأطباق للمدعوين خصوصا وأن حفل الختان يعد فرصة للاحتفالات واللقاءات العائلية البهيجة.

وبعد أن يجتاز عديد الأطفال في ليلة الاثنين المقبل مرحلة الصراخ والبكاء سيشعرون بالفرح لكونهم أمضوا حفلا كانت الأنظار فيه موجهة نحوهم وفقط.

 

تعليق واحد

  1. السلام عليكم في بلدية كنديرة عملية الختان يوم22 ماي ولكن للاسف لم توفر البلدية لهم اللباس لا لباس الختان و لا لباس العيد .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: