الرئيسية » باقي الاقسام » مقالات » جداريات » الشهادة ،، شهادة ميلاد !!!…

الشهادة ،، شهادة ميلاد !!!…

بقلم : إبراهيم قارعلي

    يفترض أن أصحاب الشهادة العلمية من ذوي الكفاءة والخبرة والتجربة هم الذين يترشحون للمسؤولية الانتخابية ، مهما كانت هذه المسؤولية الانتخابية ، محلية أو وطنية من بلدية وولائية ، وبرلمانية ورئاسية !.

   إذا كانت الحكومة تشترط الشهادة العلمية والكفاءة والخبرة والتجربة في ممارسة الوظائف الإدارية التي تسند إلى المسؤولين المعينين من الوزير إلى الوالي إلى الأمين العام للبلدية ، فالأولى والأجدر أن تتوفر هذه المقاييس العلمية في نواب المجلس الشعبي الوطني وأعضاء مجلس الأمة ورؤساء المجالس الشعبية المحلية المنتخبة  الولائية والبلدية . وللأسف ، ليس من المعقول أن ترشح الحكومة للمسؤولية التنفيذية من يمتلك أعلى الشهادات ، بينما ترشح الأحزاب للمسؤولية الانتخابية من لا يمتلك غير شهادة الميلاد !!..

   لم يشترط  القانون وخاصة القانون العضوي المتعلق بالانتخابات ، الشهادة العلمية لممارسة المسؤولية الانتخابية ، ولكن على العكس من ذلك فقد كان يتعين على الأحزاب السياسية أن تشترط ذلك في مرشحيها لمختلف الانتخابات من دار البلدية إلى رئاسة الجمهورية !!!…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*