الرئيسية » الوطن » أحمد أويحيى: الجزائر وافقت على استقبال 3700 مقيم غير شرعي في ألمانيا بشروط

أحمد أويحيى: الجزائر وافقت على استقبال 3700 مقيم غير شرعي في ألمانيا بشروط

أكد الوزير الأول أحمد أويحيى أن الجزائر وافقت على استقبال 3700 مقيم جزائري غير شرعي على الأراضي الألمانية بشروط، نافيا أن يكون قد تباحث مع المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل حول مسألة إقامة مراكز لاستقبال اللاجئين بالجزائر.

وقال الوزير الأول أحمد أويحيى أمس، خلال الندوة الصحفية التي نشطها رفقة المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل، إن الجزائر حريصة على استعادة كل أبنائها المقيمين بطريقة غير شرعية هناك، سواء كان عددهم 3 آلاف أو حتى 5 آلاف، مضيفا أن الجزائر وضعت شروطا لإتمام العملية وفي مقدمتها إثبات جزائرية هؤلاء المهاجرين، وإسهام شركة الطيران الألمانية “لوفتنزا” التي تضمن 11 رحلة أسبوعيا إلى الجزائر في نقل المبعدين، على أن تنقل الخطوط الجوية الجزائرية 5 مرحلين على متن رحلاتها الستة أسبوعيا من ألمانيا إلى الجزائر مبديا بالمقابل رفض الجزائر إتمام عمليات الترحيل برحلات خاصة “شارتر” – طائرات خاصة لنقل الحراقة – مشيرا بأن المصالح القنصلية حضرت بالفعل أزيد من 700 رخصة للترحيل.

كما قال الوزير الأول أحمد أويحيى، أن الجزائر وألمانيا تربطهما  شراكة اقتصادية قوية، وأن ألمانيا شريك تجاري جيد، وقال أويحيى أن حجم المبادلات التجارية بين البلدين ممتاز، وقال أن الكثير من الشركات الألمانية، تعمل في الجزائر في القطاع العمومي، وكذا القطاع الخاص وفي عديد المجالات مستدلا بمصنع “مرسيدس” وكذا الشراكة مع الخواص في مصنع “صوفاك”، وأوضح أن 20 ملفا تجاريا في طور المحادثات مابين البلدين لتعزيز الاستثمار مابين الجزائر وألمانيا.

وحول سؤال طرحه صحفي ألماني، حول المثليين جنسيا، كان رد أويحيى أن المجتمع الجزائري محافظ على عاداته وتقاليده وتقاليده، ويتقدم بمبادئه وقيمه.

من جهتها قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أن الجزائر بلد آمن، وفي هذا السياق، أكدت أنجيلا ميركل أنه تم الوصول إلى اتفاق مع السلطات الجزائرية حول ترحيل المهاجرين الجزائريين المقيمين بألمانيا بطريقة غير شرعية، بعد أن كان هذا الملف يشكل نقطة خلاف بين الطرفين خلال السنوات الأخيرة.

من جهة أخرى قالت ميركل أنها ناقشت الملفين المالي والليبي مع الجانب الجزائري، وأكدت ميركل أن حل الأزمة الليبية سيكون في صالح الجزائر وألمانيا، مضيفة أنه لابد من تكاثف جهود البلدين لحل هذه الأزمة التي طال أمدها.

كما قالت المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل، أن حل الأزمة الليبية من صالح الجزائر وألمانيا كما تحدثت عن دور الجزائر في حل الأزمة الليبية، مشيرة أنه لابد من تضافر جهود البلدين من أجل حل الأزمة الليبية، كما أكدت أنها تحدثت مع الجانب الجزائري حول مالي، وتمت مناقشة الأوضاع في هذا البلد.

وأكدت المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل، أنه يوجد في بلادها مختلف الجنسيات بالأخص من العراق وروسيا، وقد تم إدماجهم ضمن طلبات اللجوء، وأضافت أنه عندما زارت الجزائر سابقا، سألت عن طرق الدراسة في ألمانيا من طرف طلبة جزائريين.

كشفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أنه تم الاتفاق مع السلطات الجزائرية على ترحيل المهاجرين غير الشرعيين، كما أوضحت ميركل أنه تم التطرق إلى عودة المهاجرين الجزائريين الذين لا يملكون وثائقا.

قامت المستشارة الألمانية ، أنجيلا ميركل، أمس، بزيارة رسمية إلى ثانوية عائشة أم  المؤمنين للتعرف على طرق تدريس اللغة الألمانية، وحسبما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية، فإنه كان في استقبال المستشارة الألمانية لدى وصولها إلى الثانوية وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، ووزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، وإطارات  وأساتذة وتلاميذ الثانوية.

لبنى.د

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*