الرئيسية » العالم » الأقصى يدنّس بشعائر تلمودية

الأقصى يدنّس بشعائر تلمودية

اقتحم 150 مستوطنا متطرفا صباح الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك – الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة، كما منع المستوطنون رعاة الأغنام من البدو الفلسطينيين من دخول الأراضي الرعوية بالقرب من خربة الحمة بالأغوار الشمالية.

وقال مدير عام دائرة الاوقاف الاسلامية العامة وشؤون المسجد الاقصى بالقدس الشيخ عزام الخطيب لمراسل (بترا) في رام الله، إن اقتحامات المستوطنين لباحات الاقصى تمت عبر مجموعات كبيرة من باب المغاربة وبحراسات مشددة من قوات الاحتلال الاسرائيلي الخاصة، فيما تضمنت الاقتحامات عدداً كبيرا من طلبة المعاهد التلمودية وبلباسهم التقليدي، وسط محاولات متكررة لاستباحة المسجد المبارك وتدنيسه بصلوات وشعائر تلمودية.

وأوضح الشيخ الخطيب، أن اقتحامات اليوم ويوم أمس تأتي عشية الاحتفالات بما يسمى “عيد الغفران” التلمودي، والذي يترافق مع إغلاق جميع الشوارع والطرقات. وكانت ما تسمى بـ”منظمات الهيكل” المزعوم كثفت من دعواتها لأنصارها وجمهور المستوطنين للمشاركة الواسعة في اقتحامات المسجد الأقصى خلال فترة أعيادهم ولأداء طقوسٍ خاصة بهذه المناسبات في الأقصى.

من جهة اخرى، منع مستوطنون متطرفون صباح الاثنين، رعاة الأغنام من البدو الفلسطينيين من دخول الأراضي الرعوية بالقرب من خربة الحمة بالأغوار الشمالية.

وأفاد مسؤول ملف الانتهاكات في الاغوار عارف دراغمة في بيان له، بأن المستوطنين وبحراسة مشددة من جيش الاحتلال يجوبون بمواشيهم في المراعي المنتشرة غرب “الحمة”، ويمنعون الفلسطينيين من دخولها.

يذكر أن المستوطنين يطردون بشكل متكرر الرعاة الفلسطينيين من المراعي، ويمنعوهم من الرعي بمواشيهم فيها وذلك في اطار سياسة التضييق الاحتلالية الاستيطانية لتهجير المواطنين والاستيلاء على اراضيهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*