الرئيسية » اقتصاد » “أونساج” ترفع التجميد عن 64 نشاطا

“أونساج” ترفع التجميد عن 64 نشاطا

قررت الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب “أونساج” رفع التجميد عن العديد من النشاطات التي كانت في وقت سابق مجمدة أمام الشباب الذين يرغبون في خلق مؤسسات مصغرة، والتي قدرت بـ 64 نشاطا ممنوعا من الممارسة بسبب أزمة التقشف التي أعلنت عنها البطالة سابقا.

وفي هذا السياق أعطت وكالة دعم وتشغيل الشباب “أونساج” تعليمات إلى كافة فوعها ووكالاتها في الوطن من أجل رفع التجميد على النشاطات التي تم منع الاستثمار فيها في السابق للشباب الراغبين في ذلك، مؤكدة أن كل النشاطات مفتوحة أمام الشباب للتقدم من أجل الاستفادة من قروض “أونساج” إلا تلك المتعلقة بالنقل سواء نقل البضائع أو المسافرين، وفي هذا السياق كشفت مديرة الوكالة الوطنية لدعم الشباب سميرة جيدر، أن عدم فتح نشاط النقل أمام الشباب قرار حكومي، إلا أنه يمكن السماح للشباب باستغلاله في حالة واحدة وهي حاجة البلدية للنقل، ومن النشاطات التي تم رفع التجميد عنها في وكالة أونساج، فتح مقهى، مطعم، التحويل البلاستيكي، فتح مخبزة، صيدلية، وكالة إشهار واتصال وغيرها.

من جهة أخرى نفت نفس المتحدثة أن تكون البنوك قد توقفت عن تمويل مشاريع أونساج، مؤكدة أن هذه الأخيرة تدعم أي شاب يريد الاستثمار في أي نشاط تكون قد صادقت عليه لجنة المتابعة والتمويل التابعة للوكالة، مبرزة أيضا أن الأزمة المالية لم تؤثر على مشاريع أونساج أو على إستراتيجيتها، قائلة “لنا الإمكانيات للتمويل والمرافقة، يجب للمشروع أن يكون له علاقة بمتطلبات المستوى المحلى”، وأوضحت ذات المديرة أن كل مشروع يتحصل على موافقة اللجنة يتحصل على التمويل البنكي، وفي مدة لا تتعدى شهرين يتحصل الشاب المستثمر على رد البنوك، مردفة أنه الوكالة حددت شروط ليتمكن الشاب من الحصول على قرض أهمها أن يكون خريج جامعة أو معهد تكوين مهني.

وبخصوص إمكانية مسح الديون للشباب الذين تعثروا في مشاريعهم ونجحوا فيها، خاصة الذين خروجا يوم الخميس الماضي في مسيرة بتيزي وزو للمطالبة بهذا الأمر، أكدت سميرة جيدر، أن من المستحيل أن يتم مسح الديون، ولا نية للوكالة في ذلك، مضيفة أ،ه كل شخص قام ببيع العتاد التابع لوكالة أونساج سيتم متابعته قضايا، كما أكدت أن على الشباب الذين فشلوا في مشاريعهم وقابلوا صعوباتهم عليهم التوجه إلى الوكالة من أجل الحصول على مساعدة، وفي نفس الإطار كشفت ذات المتحدثة أن 84 بالمئة من المستفيدين من قروض أونساج، سددوا ديونهم، في حين تم تسجيل 10 بالمئة فقط تعثروا في المشاريع، وهناك أقلية فقط ترفض تسديد ديونها.

صارة.أ

تعليق واحد

  1. يا سيد زمالي، بخصوص النقل ونقل البضائع، هذا ليس بالقرار المصائب، وانتم تعلمون جيدا، لأنكم انتم من لم يدرس الملفات جيدا، في أول مرة، اما بخصوص من يستهل، عليكم بإحضار أناس متخصصين، مثلا في النقل وفي بيع السلع، على كل من يريد الاستفادة يأتيك بوثيقة رسمية، تثبت ان له الخبرة في هذا الميدان يا سيدي، يعني مثلا انا بائع ومزع السلع وعندي خبرة لسنوات، ليس لي اي ذنب ان لا استفيد من شاحنة بسبب من لم يسدد ولم ينجح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: