الرئيسية » الوطن » عوض الاكتفاء بشراءها..الجزائر تطرح كشريك قوي لتطوير طائرات “سو -57” الروسية

عوض الاكتفاء بشراءها..الجزائر تطرح كشريك قوي لتطوير طائرات “سو -57” الروسية

من المنتظر أن تكون الجزائر في قائمة الدول التي ستعمل روسيا مستقبلا معها لتطوير أسلحتها، بصفتها شريكا، و هو ما سيمكن الجزائر أن تكون دولة مطورة لتلك الأسلحة، و متحكمة أكثر في تكنولوجيتها، عوض أن تقتصر على مشتري فقط لتلك الأسلحة، و من المتوقع أن تمس أولى هذه المشاريع الدبابة الروسية الجديدة “أرماتا”.

لم يعد غريباً على الروس العمل مستقبلا على تطوير أسلحة بطريقة تعاونية مع شركائها التقلييدين، و كبار مشتري الأسلحة، على غرار ما تم فعله مع مشروع صاروخ “براهمو” و كذا عرضهم تصدير منتجات قبل الانتهاء منها على غرار طائرة سو -57، وهو ما قد يمس أيضا الجيل القادم من دبابة “أرماتا” التي لم تدخل بعد للخدمة، و التي قد تكون الجزائر طرفا فاعلا في تطويرها.
و قد يكون اختيار الجزائر كشريك لتطوير الأسلحة الروسية، لكونها تتمتع بعلاقات دفاع طويلة الأمد مع روسيا ، كما أنها تقدم بعض الأسلحة الروسية الأكثر تقدمًا في جيشها، على غرار دبابة T-90s و Su-30MKAs ، وهي من الأنواع المتطورة من طراز Su-30، مع شراءها المزيد من دبابة المشاة BMPT الدعم ومدرب مقاتل ياك 130.
و من المنتظر أن تدخل الجزائر كشريك في تطوير مشروع PAK FA (سو-57)، تحدث المقاتلات الروسية، خصوصا وأن روسيا تثق كثيرا فيها كشريك في برامج تطوير الأسلحة المتقدمة.
من جانب آخر سيكون حصول الجزائر على دبابة “أرماتا” ضامنا لتفوقها كواحد من أقوى الجيوش في منطقتها والمغرب الكبير ، وحتى إفريقيا ومع ذلك ، ونظراً للعدد الكبير من T-90s المتطورة بالفعل (في المنطقة) ، فمن غير المرجح أن تحصل الجزائر كمية قليلة من دبابات الأرماتا بسبب التكلفة الباهظة.
من جانب آخر و في نفس السياق تتطلع الهند إلى أن تكون الشريك الرئيسي للتصدير لـ T-14 Armata ، مع تلبية Armata لمتطلبات عقد FRCV الهندي المفتوح، كما قد تكون الدبابات الأخرى منافسا مع Armata في متطلبات FRCV العقد هي K2 الفهد الأسود K2 الأوكرانية و Oplot الأوكرانية.
و تطرح الصين كذلك لأن تكون أحد مطوري الأسلحة الروسية على الرغم من ازدهار صناعة الأسلحة الخاصة بها ، خصوصا وأنها تواصل شراء معدات عسكرية روسية متقدمة مثل Su-35S و S-400.
بلال/ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: