الرئيسية » اقتصاد » الإنتاج الوطني من الحبوب يمكن أن يتجاوز انتاج السنة الماضية

الإنتاج الوطني من الحبوب يمكن أن يتجاوز انتاج السنة الماضية

توقع وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري عبد القادر بوعزغي يوم الخميس بقسنطينة أن يتجاوز الإنتاج الوطني من الحبوب للموسم الفلاحي الحالي ذلك الذي تحقق في موسم 2017-2018 و الذي فاق 60 مليون قنطار “شريطة أن تكون الظروف المناخية ملائمة”.

و صرح الوزير في ندوة صحفية عقدها بدار الثقافة مالك حداد على هامش لقاء وطني حول الحبوب أن “الجزائر تتوفر على كافة الوسائل الضرورية التي تمكن من زيادة إنتاج الحبوب و تحسين نوعية المحصول”.

و أبرز في هذا السياق بأن عديد التدابير في مجال المرافقة و التأطير قد “تم اتخاذها من أجل تطوير هذه الشعبة”.

و بعد أن ذكر بإنشاء المجلس الوطني لشعبة الحبوب الذي من شأنه أن يضمن مرافقة أحسن للفلاحين و المنتجين الناشطين في هذا المجال ألح السيد بوعزغي على “أهمية العمل الجواري و التحسيسي لترقية ثقافة زراعة الحبوب”.

و أكد الوزير أن “الأهداف التي تحققت في القطاع الفلاحي هي ثمرة برامج التنمية الفلاحية لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة مشيرا إلى أن دائرته الوزارية تعمل “باستمرار” على تحسين المرافقة الموجهة لشعبة الحبوب بهدف “تحقيق إنجازات أخرى من شأنها أن تعزز الاكتفاء الذاتي الغذائي المنشود و تدعيم الاقتصاد الوطني”.

و بعد أن أبرز أهمية التشاور و الحوار لاسيما من خلال الجلسات الوطنية للفلاحة التي انعقدت سنة 2018 , أوضح السيد بوعزغي أن دائرته الوزارية تدعم “عن قرب كل المجهودات الرامية إلى تطوير هذا القطاع و بخاصة شعبة الحبوب”.

و أشار كذلك إلى “أن تحسن المؤشرات المتعلقة بالإنتاج و الجمع و المساحات المسقية و توزيع الأسمدة و مكافحة الأعشاب الضارة تعد من بين العناصر الأساسية التي يجب أخذها بعين الاعتبار لزيادة الإنتاج الوطني من الحبوب”.

و قد استهل وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري زيارته إلى قسنطينة بإشرافه على افتتاح أشغال لقاء وطني حول الحبوب بمشاركة ممثلين عن 37 ولاية.

و يهدف هذا اللقاء الذي شارك فيه عديد المتدخلين في القطاع الفلاحي إلى تحيين معارف المنتجين و المستثمرين في مجال إنتاج الحبوب خاصة فيما يتعلق بجوانب تحسين المسار التقني.

و تم خلال هذا اللقاء تقديم عديد المداخلات التقنية حول تحضير التربة و احترام العمق أثناء الحرث و معالجة التربة على الخصوص.

للإشارة فإن النشاط الميداني للوزير الذي كان من المقرر أن يتوجه إلى كل من بلدية عين اعبيد و مدينة علي منجلي قد ألغي لأسباب تتعلق بالظروف المناخية غير المناسبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: