الرئيسية » الوطن » حنون ترجئ البث في قرار مشاركتها في الرئاسيات للأسبوع المقبل

حنون ترجئ البث في قرار مشاركتها في الرئاسيات للأسبوع المقبل

أعلنت الأمينة العام لحزب العمال لويزة حنون، عن عزمها سحب مبادرتها القاضية بتشكيل مجلس تأسيسي من قبل الرئيس عبد العزيز بوتفلقية في حال ترشح هذا الأخيرة للرئاسة، مؤجلة في ذات السياق البث في إمكانية مشاركتها كمرشحة في الاستحقاقات القادمة، خصوصا وأن ظروف إجراء هذه الانتخابات “غير حسنة” على حد تعبيرها، وأضافت لويزة حنون، خلال الكلمة التي ألقتها أمس، على هامش اجتماع المكتب الولائي للعاصمة بمقر الحزب، بأن حزبها يدرس حاليا ثلاث إشكاليات بخصوص الرئاسيات المقبلة، أولها إمكانية المشاركة في الاستحقاق القادم والظروف القانونية لم تتغير، وهو الأمر الذي يتساءل حوله تيار داخل الحزب، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيسمح حسبهم باستمرار النظام الحالي الذي يعد الخطر الأكبر الذي يهدد الجزائر على حد قولها، مهما كان مرشح السلطة، وأوضحت زعيمة حزب العمال بأن هناك تيار ثاني داخل حزبها يطرح إشكالية إمكانية المشاركة والخطوة السياسية التي يجب العمل عليها في حال اتخاذ هذا القرار، فيما يرى أصحاب الإشكالية الثالثة بأن من الصعب اتخاذ أي قرار سيما وأن الأمور لازالت غامضة رغم استدعاء رئيس الجمهورية للهيئة الناخبة.

وأفادت الأمينة العامة لحزب العمال بأن اللجنة المركزية للحزب هي المخول الوحيد لاتخاذ قرار المشاركة من عدمه في الرئاسيات القادمة، وهو ما يعني إرجاء قرار الحزب بهذا الشأن إلى الأسبوع المقبل عند اجتماع المكتب السياسي للحزب، مشيرة إلى أن الملف سيبقى مفتوحا إلى غاية ذلك التاريخ، وذلك رغم تأكيدها على أن إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها ليس حلا، باعتبار أن كل الظروف السياسية المحيطة بالبلد ليست جاهزة، ما يوجب إصلاح قانون الانتخابات وتجريم المال بالعمل السياسي، تجنبا لأي فتيل قد يجر البلد نحو سيناريو التدخل الأجنبي مثلما يحصل في الكونغو على حد قولها، من جانب آخر، أعلنت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون عن عزمها “تحيين” محتوى وشكل وثيقة مبادرة حزبها والمتعلقة بمطالبة الرئيس استدعاء جمعية تأسيسية، والتي كانت ترى انه الحل الأمثل لإخراج البلاد من أزمتها، وذلك في حال ترشح رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية،لأن الوضع القائم سيستمر، خصوصا وأنه المعني الوحيد بتجسيد هذه المبادرة.

بلال.ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: