الرئيسية » الوطن » 65% من المساعدين و المشرفين التربويين شاركوا في إضراب التكتل

65% من المساعدين و المشرفين التربويين شاركوا في إضراب التكتل

أكدت التنسيقية الوطنية للمساعدين و المشرفين التربويين، بأن نسبة إستجابة هذه الفئة لإضراب التكتل الوطني المستقل لنقابات التربية، بلغ 65.21%، معتبرة هذه الخطوة رسالة تحذيرية للوزارة الوصية، لتحقيق المطالب المقدمة في بيان الإشعار بالإضراب.

وأضافت التنسيقية الوطنية للمساعدين و المشرفين التربويين، المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية لعمال التربية، بأن نسبة الإضراب تباينت من ولاية إلى أخرى، في صفوف المساعدين و المشرفين التربويين، معلنة في ذات السياق عن تسجيل العديد السلوكيات المنافية لحق مٌمارسة الإضراب والذي كفلته جميع القوانين لا سيما القانون 90-02 و90-11، معبرة عن استهجانها للمضايقات التي تعرّض لها المساعدون والمشرفون التربويون من بعض المديرين ومستشاري التربية والذين حاولوا وبكلّ السّبل تكسير الإضراب والنّيل من عزيمة المضربين.
وأكد المساعدون والمشرفون التربيون بأن مساندتهم للإضراب جاءت كاستجابة لدعوة تكتّل النقابات المٌـستقلة لقطاع التّربية واستجابة منهم لدعوة التنسيقية الوطنيّة للمٌساعدين والمـٌشرفين التّربويين بضرورة خوض هذا الإضراب كرسالة تحذيرية لوزارة التربية الوطنية من أجل تحقيق المطالب المشروعة الواردة في البيان رقم 02-2019.
و أوضحت التنسيقية بأن هؤلاء سجلوا حضورهم اللافت في قوائم المضربين في المؤسسات التّربوية لاسيما في الطورين المتوسط والثانوي وهو ما يُدلّل على مستوى النّضج النّضالي والنّقابي الذي وصل إليه المساعدون والمشرفون التربويون على اختلاف انتماءاتهم النقابية والذي يؤهلهم لخوض الاستحقاقات القادمة بكل ثقة وعزيمة من أجل تغيير الواقع المهني والاجتماعي لهذه الفئة التي تريد الوزارة تهميشها ووأد أحلامها.
هذا و أعلن التكتل النقابي المستقل لقطاع التربية، بان نسبة الإضراب بلغت 58% بين صفوف الأساتذة و الإداريين، وهو ما يعتبر استجابة واسعة نظرا لوجود الآلاف من الأساتذة الجدد الذين لا يمكنهم المشاركة في الإضارب، و هي الأرقام التي كذبتها وزارة التربية، مشيرة إلى أن نسبة الإستجابة لم تتعدى 8%.
بلال/ت

تعليق واحد

  1. نشكر القائمين على الموقع الإخباري على التغطية المتميّزة لبيانات التنسيقية الوطنية للمساعدين والمشرفين التربويين وخاصة الأستاذ بلال ت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: