الرئيسية » الوطن » معاذ بوشاب يعلن عن ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة

معاذ بوشاب يعلن عن ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة

رشح منسق هيئة تسيير الأفلان معاذ بوشارب أمس رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، بإسم الحزب لعهدة خامسة والإستمرار في قيادة البلاد، داعيا مناضليه للإنطلاق في التحضير للحملة الإنتخابية، بروح المنتصرين، وذلك بحضور العديد من الوزراء و قيادات الحزب و ممثلين عن الرئاسة، إلا أن اللقاء خيب ظن العديد من المتابعين الذين كانوا ينتظرون إعلان ترشح الرئيس من خلال رسالة يقرأها أحد مستشاريه أو ممثليه.

و صرح معاذ بوشارب خلال اللقاء الذي نظمه الحزب العتيد بالقاعة البيضاوية، و جمع مختلف الإطارات و القيادات إضافة إلى ما يناهز 50 ألف مناضل، “يشرفني أن أعلن بأن جبهة التحرير الوطني ترشح عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية القادمة” مشيرا إلى أن هذا الخيار جاء في إطار التمسك بالإستمرارية لاستكمال مسيرة البناء مشددا على أن الرئيس جدير بالثقة لمواصلة قيادة البلاد، مفيدا ” هذا القرار اتخذناه عن اقتناع و بكل حرية”.
وجاءت كلمة منسق هيئة تسيير الأفلان خلال اللقاء الذي حظره العديد من الوزراء على غرار الطيب لوح و عبد الحميد سي عفيف و كذا الطاهر حجار، بالإضافة لوزراء سابقين وكذا عبد المالك سلال مدير حملة ترشح الرئيس، بالإضافة إلى قيادات حزبية على غرار الأمين العام السابق وبعض التيارات المنشقة سابقا على غرار القيادي بالعياط، كما شارك بروتوكول الرئاسة وبعض مستشاري الرئيس.
وأكد بوشارب على أهمية هذا اليوم بالنسبة للحزب مصرحا ” اليوم سيبقى خالدا في مسيرة الحزب خصوصا وانه جمع مناضلين من كل المستويات و الأعمار” مخاطبا مناضليه ” انتم تقدمون صورة رائعة عن التماسك و هز ما يؤكد حرصكم على وحدة الحزب و حفاظه على مكانته الريادية” في إشارة إلى توحيد كل توجهات في كلمة واحدا، مشددا على أن هذا اللقاء جاء من أجل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ودعما له باعتباره مرشح الجبهة.
كما حيث بوشارب مناضليه على المضي قدما في الإستحقاقات القادمة و التيقن من تحقيق الفوز مصرحا ” النجاح في أيدينا”، مفيدا بأن التلاحم الذي رآه أمس هو أقوى دليل على أن المناضلين عقدوا العزم على الرفع من مكانة الحزب، مصرحا ” نحن على قلب رجل واحد و كسبنا رهان الترشح لمجلس الأمة و كلنا اليوم جئنا من أجل رجل واحد هو عبد العزيز بوتفليقة و نحن نراهن بعد الرئاسيات لتنظيم مؤتمر استثنائي يليق بمكانة الحزب و سنحقق هذا الهدف”، داعيا مناضليه البدأ من الآن للاستعداد لخوض حملة انتخابية قوية لصالح مرشح الحزب عبد العزيز بوتفليقة
و عدد بوشارب الإنجازات التي قام بها الرئيس خلال العقدين الماضيين، والتي شملت معظم مجالات الحياة، بدأ بشبكة الطرق و البنى التحتية التي تم شقها، و كذا ملايين السكنات التي تم تشييدها، إضافة إلى الجامعات و مشاريع المياه و ربط الكهرباء و الغاز، التي مكنت من الرفع من المستوى المعيشي للمواطنين، مؤكدا على أن الرئيس أفنى حياته في خدمة الجزائر، و نجح في كسب أكبر رهان واجهته و هو تحقيق الاستقرار.
و أوضح منسق الأفلان بأن حزبه ماضي في الطريق الذي رسمه منذ إنشاءه مفيدا “إننا على العهد و سنمضي على درب الأجيال و الآفلان موحدة و خادمة للشعب ووفية للثورة التحريرية” مشيرا إلى أن الخط السياسي للحزب يبقى معتدلا و جامعا مؤكدا ” جبهة التحرير حزب الوسطية و الاعتدال و حزب المستقبل لبناء الجزائر” ضيفا بأنهم حضوا في التحالف الرئاسي بثقة الرئيس و يسعون ليكونو في مستوى هذه الثقة.
من جانبه أكد الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس بأن الرئيس سيعلن عن ترشحه “عن قريب”، مفيدا بأن حضور ما يقارب 50 الف مرشح لاجتماع الحزب أكدوا بان الأفلان واحد موحد مشيرا إلى أن قايدات الحزب “لا تخون و لا تخدع” نافيا وجود أي انشقاقات في الحزب، مشددا على وقوف الأفلان بجميع أطيافه مع الرئيس، موضحا بأن كل من يخوله الدستور الترشح يمكنه الترشح وأنه يحترم كل المرشحين.
هذا وخيب اجتماع الأمس ظن العديد من المتابعين الذين كانوا ينتظرون إعلان ترشح رئيس الجمهورية عبد العزيز بونفليقة من خلال رسالة يقرؤها أحد مستشاريه أو الشخصيات الحاضرة خصوصا وان مؤسسة الرئاسة كانت حاضرة بقوة، إلا أن ذلك لم يحصل، وفضل الرئيس تأخير إعلان ترشحه لموعد لاحق قد يكون في الأغلب خلال الأسبوعين المقبلين، وبالتحديد بتاريخ 24 فيفري تاريخ تأميم المحروقات.
بلال/ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: