الرئيسية » الوطن » سفير فنزويلا : موقف الجزائر مشرف والمغرب يستغل الفرص على حساب أمن المنطقة

سفير فنزويلا : موقف الجزائر مشرف والمغرب يستغل الفرص على حساب أمن المنطقة

ثمن خوسي دوخيسوس روخو ريس سفير فنزويلا لدى الجزائر، حرص الجزائر على الحفاظ على مبادئها والدفاع عنها الرافضة للتدخل في الشؤون الداخلية للدول، متمنيا أن يكون موقف الاتحاد الأوروبي من موقف الجزائر الذي من شأنه إرساء السلام في المنطقة، من جهة أخرى لم يستغرب المتحدث موقف المغرب المساند للمعارضة والانقلاب داخل فنزويلا قائلا أن المملكة تحاول الحصول على فرص تخدم مصالحها وأخرى للبروز على حساب أمن واستقرار بلاده.
وفي هذا السياق أوضح سفير فنزويلا بالجزائر لدى نزوله أمس ضيفا على فروم جريدة “le courrier”، أن البلدان تربطهما علاقة صداقة وأن وطنه يثمن موقف الجزائر الثابت والرافض للتدخل الأجنبي في البلاد وكذا رفضه في التدخل في شؤون الدول الداخلية، مؤكدا أنه في حالة توحد هذا الموقف إلى الدول الأوروبية ستتمكن فنزويلا من العيش في سلام، ولم يتوانى المتحدث عن ذكر أن الجزائر ساعدت فنزويلا على سبيل المثال فتح الباب أمام 400 طالب فنزويلي لتلقي تكوين في الجامعات الجزائرية خاصة في مجال البتول، في وقت أوضح ذات السفير أن هناك بعض الدول من الإتحاد الأوروبي وأخرى عربية على غرار المملكة المغربية دعت إلى التدخل الأجنبي من أجل تنحية الرئيس الحالي المنتخب بطريقة شرعية ونزيهة منذ 2013 من قبل شعبه، مبرزا في هذا الشأن أن موقف المغرب يتمثل في استغلال أول فرصة تتيح لها من أجل خدمة مصالحها والبروز دون الاهتمام إلى المخلفات التي يمكن أن تنجم عنه، وهذا ما يحدث مع فنزويلا أين تساند المعارضة على حساب الأمن والسلام في المنطقة، مسترسلا باستهزاء ” لا علاقة بين خوان جويدو من المعارضة والمغرب واستطيع التأكيد أنه لا يعرف حتى موقعها على الخريطة”.
في حين لم يستغرب المتحدث موقف الكيان الصهيوني من القضية، أما بخصوص موقف اسبانيا وفرنسا فدعا خوسي دوخيسوس روخو ريس الاتحاد الأوروبي إلى التحلي بالحكمة والتعقل وعدم التدخل في شؤون الدول، في حين قال أنه من المؤسف أن تغير اسبانيا رأيها من القضية بين ليلة وضحاها فقط بعد تلقيها مكالمة من البيت الأبيض أي الرئيس الأمريكي، داعيا في ذات الصدد اسبانيا إلى اتخاذ موقف خاص بهم وعدم التباعية للأخر، بينما ثمن المتحدث بموقف البرلمان الألماني الذي رفض الاعتراف بجويدو والتحول عن مبادئها.
هذا وتأسف سفير فنزويلا عن التعتيم الإعلامي حول مساندة الشعب والجيش للرئيس الحالي نيكولاس مادورو من خلال خروجه في مظاهرات حاشدة خلال الأيام القليلة الماضية، مشيرا إلى أن هناك حملة إعلامية شرسة تحاك ضد وطنه من خلال تحويل الأنظار عن الانجازات التي حققت منذ تولي الرئيس الحالي الحكم، وكذا منذ 20 سنة الأخيرة، متأسفا أيضا لبث صورا وفيديوهات من قبل بعض القنوات التلفزيونية خاصة الأمريكية منها والتي تعود إلى دول أخرى غير فنزويلا، واصفا خوان جويدو، زعيم المعارضة في فنزويلا بعديم الإرادة السياسية وتبعيته المطلقة للغرب خاصة للولايات المتحدة الأمريكية التي تعد السبب الأساسي والأول في حدوث الأزمة في فنزويلا بعد إقرارها لعقوبات اقتصادية على بلاده، مبرزا كذلك أن جويدو الذي عينته أمريكا كنائب للرئيس ورئيسا للبرلمان الفنزويلي طالب بالتدخل الأجنبي في بلاده من أجل الانقلاب.
الجدير بالذكر واجه رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو أزمة سياسية في بلاده، بعدما أعلن زعيم المعارضة، ورئيس البرلمان المنحل بأمر من المحكمة العليا و بمساندة أمريكية بامتياز خوان جويدو، تنصيب نفسه رئيسًا مؤقتًا للبلاد، حيث أعلنت الولايات المتحدة تأييدها للمعارضة في فنزويلا، كما أيدت دول كندا والبرازيل وباراجواي أيضًا هذا القرار ودعموا جويدو، بينما قررت المكسيك تأييدها للرئيس الحالي نيكولاس مادورو، في المقابل قطع مادورو العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، ممهلًا الدبلوماسيين الأمريكيين 48 ساعة لمغادرة فنزويلا.

صارة أوبراهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: