الرئيسية » اقتصاد » دول “الأوبك” تتخوف من تأثير حراك الشارع على صادرات الجزائر النفطية

دول “الأوبك” تتخوف من تأثير حراك الشارع على صادرات الجزائر النفطية

صنفت منظمة “الأوبك”، الجزائر من بين البلدان التي تعاني من تخفيضات غير طوعية في إنتاجها، بسبب الحراك الشعبي المتزايد مؤخرا، و ما قد ينجر عنه مستقبلا، الأمر الذي يؤثر حسب المنظمة في كمية التخفيظ المعلنة، فيما كشفت مصادر أخرى، بأن كمية الغاز التي صدرتها الجزائر هذه السنة انخفضت بمقدار 40% مقارنة بنظيرتها السنة الماضية، الأمر الذي سيكون ضربة موجعة للخزينة العمومية.

واعتبرت الدول المنتجة و المصدرة للبترول ما وصفتها بـ “الأزمة السياسية العميقة” التي تمر بها الجزائر جعلت إنتاجها المستقبلي من النفط غير مؤكد، ما يجعله الآن ضعيفًا لدرجة أنه يشكل جزءًا من مجموعة “Shaky Six” أي الدول التي تعاني من تخفيضات إنتاجية غير طوعية أو معرضة لخطر انخفاض إنتاجها.
و حسب منظمة “الأوبك” فإن هذا الأمر سيكون تعقيدًا آخر لوزراء نفط المنظمة أثناء اجتماعهم في باكو، أذربيجان اليوم لتقييم فعالية أحدث صفقة إنتاج وما يتعين عليهم القيام به في الأشهر المقبلة لإعادة التوازن إلى سوق النفط، خصوصا وأن انخفاض الإمدادات الجزائرية سيزيد من التخفيضات التي يجري تنفيذها بالفعل، وسيجعل من الصعب على المجموعة التنبؤ بالوقت الذي قد تكون فيه قادرة على تخفيف القيود.
وأوعزت منظمة “الأوبك” تصنيف الإنتاج الجزائري في خانة “اللامستقر” بسبب المظاهرات التي تعرفها البلاد و شملت حتى موانئ أرزيو وبجاية، والتي تتعامل مع حوالي 90 في المائة من صادرات البلاد من النفط الخام والمكثفات ، خصوصا وأن محدودية سعة تخزين النفط بتلك المنشئات قد تساهم في هذا الخفظ، أي أن محطات التصدير يمكن أن تعاني بسرعة بسبب الإضرابات العمالية.
و ذهبت بعض المصادر الإعلامية إلى أبعد من ذلك حين أكدت بأن تصاعد الاحتجاجات ، يحول انتباه الأجهزة الأمنية الجزائرية إلى قمع الاضطرابات السياسية والابتعاد عن حماية حقول النفط والغاز البعيدة، ما قد يترك ذلك تلك المنشآت عرضة لأنواع الهجمات التي هزت البلاد في جانفي 2013.
من جانب آخر كشفت وكالة “رويترز” عن تهاوي صادرات الجزائر من الغاز، عبر الأنابيب المخصصة لنقل هذه المادة إلى أوروبا، بشكل كبير، وصل 40 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2017، نتيجة تقلص إنتاج الحقول الغازية التقليدية، الأمر الذي سينعكس سلبا على الخزينة الجزائرية، التي لم تتعافى من انهيار أسعار النفط.
بلال.ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: