الرئيسية » الوطن » بوتفليقة يرسم بدوي كوزير أول في انتظار تشكيل طاقمه الحكومي

بوتفليقة يرسم بدوي كوزير أول في انتظار تشكيل طاقمه الحكومي

صدر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، أمس، المرسوم الرئاسي المتعلق بإنهاء مهام الوزير الأوّل أحمد أويحيى وتعيين خليفته نور الدين بدوي، بالإضافة إلى المرسوم الخاص بتعيين نائبه رمطان العمامرة و تسليمه حقيبة الخارجة خلفا لعبد القادر مساهل، كما تضمن نفس العدد إلغاء مهام بالجملة لإطارات وزارة النقل والأشغال العمومية.

و حسب ما تضمنه العدد 17 للجريدة الرسمية، فإنه و بناء على الدستور في مادته 91 و وبمقتضى المرسوم الرئاسي رقم 17_242 المؤرخ في 13 ذي القعدة عام 1438 الموافق لـ 15 أوت 2017 المتضمن تعيين الوزير الأول، بالإضافة إلى إستقالة الوزير الأول تقرر إنهاء مهام أحمد أويحيى رسميا، و تعيين نور الدين بدوي خلفا له بمقتضى نفس المواد، في مرسوم آخر.
كما تضمنت العديد الأخير للجريدة الرسمية مرسوم إيقاف مهام وزير الخارجية الأسبق، عبد القادر مساهل و تعويضه، برمطان العمامرة، الذي كان يشغل صفة وزيرا للدولة مستشارا خاصا لرئيس الجمهورية، و الذي حمل أيضا صفة نائب الوزير الأول، حسب ما بينه المرسوم رقم 99-19، حيث نص القرار الذي أثار جدلا كبيرا بأنه يستند إلى المادة 91 من الدستور الخاصة بصلاحيات الرئيس و التي تتضمن فقرتها السادسة ” يوقع رئيس الجمهورية المراسيم الرئاسية”.
كما استند قرار الرئيس في تعيين نائب الوزير الأول إلى المادة 93 من الدستور، التي تنص على أن رئيس الجمهورية يعين أعضاء الحكومة بعد استشارة الوزير الأول، وينسق الوزير الأول عمل الحكومة، و كذا إعداد الحكومة لمخطط عملها وعرضه في مجلس الوزراء، أي أنها لا تتحدث بتاتا عن منصب نائب الوزير الأول.
و صدر كذلك المرسوم الرئاسي الخاص بإنهاء مهام فريدة بسة، التي كانت مكلفة بمهمة في رئاسة الجموهرية، رغم أنها عرفت بأنها المكلفة بالإعلام في الرئاسة، و إحالتها على التقاعد، من المنصب الذي تم تعيينها به سنة 2008، خلفًا لتوفيق خلادي، المدير العام الحالي للمؤسسة العمومية للتلفزيون.
كما احتوى العدد الأخير للجريدة الرسمية، عشرات عمليات إنهاء المهام و التعيينات، التي خصت وزارة الأشغال العمومية و النقل، و التي تم معظمها شهر ديسمبر الماضي.
بلال.ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: