الرئيسية » الوطن » قيادة الأفلان تنقسم بخصوص موقفها في دعم بوتفليقة أو حراك الشراع

قيادة الأفلان تنقسم بخصوص موقفها في دعم بوتفليقة أو حراك الشراع

رغم أن الأفلان أكد على أنه يدعم جميع إجراءات رئيس الجمهورية في آخر بيان له، نافيا جملة و تفصيلا إنقلابه عليه، إلا أن عضو هيئة التسيير الموسعة لحزب جبهة لتحرير الوطني حسين خلدون، أكد بأن الندوة الوطنية لن تحل مشكل الجزائر، داعيا للتوجه إلى تنظيم رئاسيات مسبقة عوض ذلك، الأمر الذي سارع منسق هيئة التسيير معاذ بوشارب لنفيه، و التأكيد على أن الحزب يبقى متمسكا بخيارات الرئيس للخروج من الأزمة التي تعرفها البلاد.

وكان حسين خلدون قد أكد في تصريحات إعلامية، بأن التطورات الأخيرة ستدفع الأفلان لإعادة حساباته فيما يخص التوجهات التي طرحها الرئيس قائلا “سنراجع موقفنا من قضية الندوة” مشيرا إلى أن حزبه اطلع على ما يدور في الساحة على غرار بيانات المعارضة مفيدا ” كل شخص يضع تصوره الخاص رغم ذلك مرفوض من قبل الحراك الشعبي”.
و شدد خلدون على أن جبهة التحرير ترى بأن الندوة الوطنية التي دعا إليها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، لن تحل المشكل والأزمة الذي تعرفه الجزائر، موضحا “لم تعد الندوة تفيد لأن من سيكون في الندوة ليس منتخب، و سيطرح مشكل من فوض هؤلاء للإشراف على الندوة من قبل الشعب”.
و اقترح خلدون كحل وحيد للأزمة التوجه لانتخابات رئاسية مصرحا ” إذا أردنا ربح الوقت يجب إنشاء الهيئة العليا المستقلة لتنظيم الإنتخابات مع تعديل قانون الإنتخابات حتى نضمن الشفافية و نذهب لانتخابات رئاسية”، مشيرا إلى أن الحكم سيكون بعدها لمن يمنحه الشعب صوته، الأمر الذي سيمنحه تفويضا لمخاطبة الحراك و إقناعه، معتبرا بأنه من غير المستبعد أن لا يشارك الأفلان في الرئاسيات المقبلة.
و علق عضو هيئة التنسيق الموسعة، على اتهامات منظمة المجاهدين له لأفلان قائلا ” على منظمة المجاهدين أن تنظّف صفوفها بدلا من التهجم علينا”.
من جانبه أكد منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، بان الحزب ملتزم بالخارطة الطريق التي رسمها رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفيلقة، المجسدة في الندوة الوطنية، ردا على تصريحات عضو هيئة التنسيق حسين خلدون الذي أكد بان الندوة لم تعد حلا لمشكل الجزائر.
وكذب بوشارب في تصريح أدلى به لقناة البلاد ما ورد على لسان عضو الهيئة المسيرة للأفلان، حسين خلدون، مؤكدا أن الندوة الوطنية هي الأساس والأفلان ملتزم بما ورد في رسالة الرئيس من الندوة الوطنية حتى اجراء الانتخابات الرئاسية، مضيفا بأن حسين خلدون خانه التعبير في الموقف والتصريحات لا تلزم إلا أصحابها وأن ما يصدر عنه بصفته منسقا هو الموقف الرسمي للحزب.
بلال.ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: