الرئيسية » اقتصاد » خبراء يؤكدون أن إنتاج سوناطراك لم يتأثر بالحراك الشعبي

خبراء يؤكدون أن إنتاج سوناطراك لم يتأثر بالحراك الشعبي

أكد خبراء في الاقتصاد أن أنتاج سونطراك لم يتأثر بالأزمة الحالية التي تعيشها البلاد بعد الحراك الشعبي الذي انطلق منذ 22 فيفري الماضي ،بالرغم من الحملة التي شنتها بعض الجهات على الشركة بعد قرارات متابعة ومحاربة رؤوس الفساد ، وأوضح الخبراء أن بعد حقول النفط والغاز التي تقع بمناطق بعيدة عن ساحات المسيرات والمظاهرات جعل الإنتاج يسير بشكل “عادي “ولم يتأثر بفعل الحراك الشعبي .

فضيلة/ح

أكد تقرير بموقع “أويل برايس” الأميركي- إنه في وقت سابق من هذا الأسبوع، أوقفت شركة النفط الحكومية سوناطراك خططها المتعلّقة بمشروع تجاري مشترك، في الوقت الذي كانت فيه على وشك اختيار شريك لها من بين أحد عمالقة التجارة النفطية “فيتول، غونفور، توتال الفرنسية، إيني الإيطالية”، وأضاف التقريرأنه وفي اليونان، انهارت صفقة أخرى لبيع 50.1% من شركة تكرير النفط اليونانية “هيلينيك بتروليوم” نظرا لأن كلا من سوناطراك و”فيتول” من بين الشركات المدرجة على القائمة المختصرة للمناقصة.

وأوضح التقرير ذاته أن أنه لم يتأثر هذا الإنتاج بالأزمة الحالية، ويرجع السبب إلى أن حقول النفط والغاز تقع في مناطق بعيدة عن ساحات وميادين المسيرات مع ذلك، تعالت أصوات عمالقة النفط وتُجاره -وحتى سوناطراك نفسها- بشأن هذا الوضع الذي يلفّه الغموض، ويشير التقرير إلى أنه سيرغب أي شخص، تربطه معاملات مع سوناطراك، في التواري عن الأنظار في الوقت الحالي، نظرا لأنه في ظل تغيّر النخبة الحاكمة في الجزائر، ستتوجه كل الأنظار نحو هذه الشركة، وذكرت أن سوناطراك أحدثت تغييرات عديدة في مجلس إدارتها مؤخرا، ولكن اكتساب المصداقية والشرعية في نظر المتظاهرين لن يكون سهلا.

وأضاف التقرير ذاته انسحاب إكسون كان أول علامة لاحظها المستثمرون حول الأوضاع المتدهورة السياسية في الجزائر، حيث كانت إكسون على وشك التوقيع على صفقة أولية لمشروع تجاري مشترك مع سوناطراك وشركتي “بريتيش بتروليوم” و”إكوينور” اللتين علقتا مبادراتهما الاستثمارية الجديدة، وتحاول الأسواق اليوم التعامل مع الأزمة الجزائرية المتنامية، لأن إنتاج البلاد من النفط يقدر بقرابة 1.1 مليون برميل من النفط الخام، مما يضعها على قدم المساواة مع ليبيا التي تعيش اليوم أزمة مشابهة أوصلتها إلى نقطة تحول عنيفة.
وفقا لبيانات الحكومة الأميركية -وبالإضافة إلى أن احتياطي الجزائر من النفط يقدر بحوالي 12 مليار برميل- يعد هذا البلد منتجا رئيسيا للغاز الطبيعي وصاحب ثالث أكبر احتياطيات للغاز الصخري في العالم حيث يغطي مساحة عشرين تريليون قدم مكعب، وخلال عام 2017، بلغ الإنتاج 94.78 مليار متر مكعب، وقدرت الصادرات بقرابة 54 مليار متر مكعب التي تمثل حوالي نصف إنتاج الجزائر.

وأوضح التقرير ذاته أن سوناطراك تتمتع بنفوذ أيضا في عدد من الدول بينها ليبيا، وهذا يعني أن الدول العربية القوية لها اهتمام كبير كذلك بشأن من سيحكم الجزائر المرحلة القادمة، وفي الوقت الذي يراقب فيه العالم النتائج التي ستتبلور لاحقا بالجزائر مع تدخّل بعض الجهات الخارجية، ستخسر هذه البلاد مليارات الدولارات من الصفقات النفطية..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: