الرئيسية » رياضة » بلماضي: نطمح إلى الذهاب بعيداً في “كان”..وهذه حظوظ المنتخبات العربية

بلماضي: نطمح إلى الذهاب بعيداً في “كان”..وهذه حظوظ المنتخبات العربية

بدا المدرب الجزائري جمال بلماضي، راضياً عن المجموعة التي وقع فيها محاربو الصحراء في كأس أمم أفريقيا بمصر “كان” الصيف المقبل، وذلك بحسب ما أدلى به من تصريحات خصّ بها موقع “العربي الجديد”، وتطرّق فيها للتحضيرات التي سيجريها زملاء الهداف بغداد بونجاح، قبل دخول منافسة العرس القاري الأفريقي.

وقيّم مدرب نادي الدحيل القطري سابقاً، المنتخبات الثلاثة التي سيقابلها في القاهرة، معتبراً أن المجموعة كانت متوازنة، ولو أن المنتخب السنغالي سيكون من بين المرشحين للتتويج باللقب، بحسب ما أكده المدرب.

وقال بلماضي : “من وجهة نظري هي مجموعة تضمّ منتخبات لديها سجل جيد وحاضرة، لدينا السنغال، منتخب مونديالي، شارك في بطولة كأس العالم الأخيرة، وقام برحلة جيدة، شاهدت وتحققت من نتائجه، تقريباً حقق العديد من الانتصارات، يمرّ بفترة جيدة، وهو مرشح في بطولة أمم أفريقيا هذه”.

وأضاف: “أما بالنسبة للمنتخبين الآخرين في المجموعة، كينيا وتنزانيا، بما أنهما هنا، فهذا لم يأتِ من لا شيء، لقد استحقا التأهل، حتى لو أن البطولة تضمّ 24 منتخباً، قاما بالمطلوب للحضور في هذه النهائيات، بالتأكيد سنأخذ كل ذلك بجدية، وسنتحضر جيداً لهذه المباريات، خاصة المنتخبات التي نعرفها بدرجة أقلّ، ليس لدي فكرة دقيقة عن مستواهما الحقيقي عن النوعية ونقاط الضعف والقوة، لذلك يجب دراسة كلّ ذلك جيداً”.

وعاد بلماضي للحديث عن الاستعدادات التي سيقوم بها اللاعبون، من أجل دخول الدورة بقوة والذهاب فيها لأبعد حد، وهو الذي أكد في أول ندوة صحافية له، أنه رغم قناعته بأن منتخب الجزائر لن يتوج، نظراً لتراجعه، غير أنه سيدخل المنافسة ليحقق اللقب، كما تطرق لشائعات إمكانية تحضّر المنتخب الجزائري في قطر، وقال: “لقد وضعنا عدّة أماكن لتحضر للبطولة على مذكراتنا، وقطر واحدة من هذه الدول التي قد نجري فيها معسكراً تحضيرياً، لكننا نريد أن نأخذ كلّ وقتنا للتفكير في المكان المناسب، ونهدف لتحقيق تحضير ممتاز، دون إهمال أي نقطة، سواءً المناخ أو الانسجام، وخاصة المنشآت الرياضية التي ستضمن لنا التحضير المناسب، فضلاً عن المباريات الودية التحضيرية للمنافسة، كلّ ذلك سيدخل ضمن الاستعدادات، لذلك لا شيء مؤكداً حتى اللحظة”.

وعن عملية اختيار اللاعبين التي سينتهجها بلماضي، إن كان سيختار خليط أسماء من الدوري الجزائري وأولئك الذين ينشطون في القارة الأوروبية: “منذ توليت مهمة تدريب المنتخب، كان لديّ الفرصة لمتابعة اللاعبين، سواء في أوروبا أو البطولة المحلية، وتطورهم كذلك في المنتخب الوطني، بالنسبة لي ليس الدوري ما يقيم اهتمامي، بل أداء اللاعبين وحضورهم، وما يُقدمه كلّ منهم حين ينضم للمنتخب، لدي فكرة دقيقة عن مستواهم، بطبيعة الحال سنقوم بتكوين هذا الفريق المؤلف من 23 عنصراً، على أمل الذهاب أبعد ما يُمكن في البطولة”.وعن حظوظ منتخبات مصر وتونس والمغرب التي تضمُّ العديد من اللاعبين المميزين، قال بلماضي: “الجميع لديه الفرصة (يقصد لتحقيق اللقب)، لا داعي للحديث عن منتخب مصر، فسمعته تسبقه في هذه المنافسة، لديه تجربة وخبرة، كما أنه يلعب على أرضه، وهناك المغرب أيضاً الذي يمتلك جودة جيدة، وعناصر فردية مميزة، ويلعب في أوروبا على أعلى مستوى، أما بالنسبة لتونس فدائماً ما يكون فريقاً حاضراً، لعبنا ضدهم، المباريات معهم صعبة، هم منظمون بشكلٍ جيد، وعلى المستوى البدني يتمتعون بصلابة كبيرة”.

وختم بلماضي تصريحه بالقول: “المنتخب الأكثر جهوزية وحضوراً على المستوى البدني والذهني يوم المباراة سيكون قادراً على تحقيق النجاحات”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: