الرئيسية » الوطن » حركة البناء تؤكد أن اللقاء التشاوري هدفه تأزيم الوضع والخروج من رواق الدستور

حركة البناء تؤكد أن اللقاء التشاوري هدفه تأزيم الوضع والخروج من رواق الدستور

أكدت حركة البناء الوطني، أن اللقاء التشاوري الذي دعا إليه رئيس الدولة بن صالح، هدفه البحث عن تأزيم الوضع والوصول للانسداد و الخروج من رواق الدستور تماما حينها تبدأ نقطة بداية كوابيس الجزائريين و فقدانهم لنعمة الأمن و الاستقرار و استحواذ الأقلية على دواليب الحكم ليفرضوا مشروعهم على الأكثرية، داعية المؤسسة العسكرية إلى المبادرة في البحث عن حل للازمة.
وأوضحت حركة بناء الوطني، عبر بيان لها، تحصلت ” الإخبارية “، نسخة منه، أنه عندما يجتمع على طاولة واحدة من هو جزءا في الحراك مع من عزله الحراك أسماءا أو كيانات ذاك تحدي للحراك و تعميقا للازمة، وهذا الاجتماع هو من اجل إنشاء لجنة للوقاية من التزوير و غالبية من على الطاولة هم ممن مارسوا التزوير فذاك يعتبرا أيضا تعميقا للازمة وسوف يتأكد الجزائريون خلال الحوار أن حكم العصابة لازال موجود و هي من تقرر من اجل التعفين و تعميق الأزمة.
وأضافت الحركة أن الهدف من هذا اللقاء التشاوري هو البحث عن التأزيم بتنسيق تام بين قوى العصابة من داخل النظام و من خارجه حتى الوصول للانسداد و الخروج من رواق الدستور تماما حينها تبدأ نقطة بداية كوابيس الجزائريين و فقدانهم لنعمة الأمن و الاستقرار و استحواذ الأقلية على دواليب الحكم ليفرضوا مشروعهم على الأكثرية .
وأبرزت أن مسؤولية المؤسسة العسكرية كونها تمثل شرعية السلطة ، و تفويضها من شرعية الحراك، والتحامها مع الشعب يفرض عليها واجب المبادرة في البحث عن حل للازمة و هو قريب و سهل قبل أن نبدأ في البحث عن الجزائر و حينها يصعب إيجادها.
وسام.ك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: