لنصطف مع جيشنا..

كل المؤشرات توحي بأن #الصراع_الجزائري_الفرنسي بلغ أشده هذا الأيام خصوصا بعد إعلان #الجيش اصطفافه مع شعبه وعليه أصبح من الواجب الان الوقوف مع المؤسسة الوحيدة المتماسكة من أجل استقلال حقيقي للجزائر من اللوبي الفرنسي الذي كشر عن أنيابه الان وأخرج اذنابه للعبث بهذا الشعب واستغلال حراكهم السلمي والمطالب بجزائر حرة مستقلة.
و أذناب فرنسا الان يحاولون نقل الصراع الى حديقتهم الخلفية حديقتهم المفضلة الى اسطول قنواتهم و مواقعهم الاخبارية و صحفهم وهنا تكمن قوة اللوبي الفرنكفوني في تمييع الحراك  و تفتيته إلى مطالب ثانوية.
وعليه إذا تحقق مطلب الشعب ب #ذهاب_الباءات_الأربعة فالواجب هو الذهاب إلى الصندوق مباشرة واجراء الإنتخابات الرئاسية في وقتها ولسنا بحاجة لأي مرحلة انتقالية لأننا سنضيع وقتنا وسنجعل اللوبي الفرنسي يسترجع أنفاسه بعد الهزيمة التي لقيها من تلاحم الشعب مع جيشه.
حفظ الله بلدنا وشعبنا وجيشنا وكل المؤسسات التي تحكي هذا الوطن واحفظها من كل سوء.
بقلم: كمال_دوحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: