الرئيسية » باقي الاقسام » مقالات » العمود » الرافضون،، حزب فرنسيا !!!…

الرافضون،، حزب فرنسيا !!!…

سرني كثيرا أن تستعيد الجامعة الجزائرية مكانتها السياسية ويصبح الطلبة يتقدمون الصفوف الأمامية في المسيرات الشعبية للثورة السلمية، ومع ذلك لم يعجبني أن يقاطع الطلبة الدراسة ولا يعودون إلى مدرجات المحاضرات !.

ولقد كان من رأيي بعدما أسمع الطلبة رأيهم وموقفهم أن يعود الجميع إلى الجامعة، وتقتصر مشاركة الطلبة الجامعيين في المسيرات الشعبية السلمية على أيام الجمعة فقط مثل بقية الشرائح الاجتماعية أو على يوم احتجاجي واحد في الأسبوع مثلما يفعل العديد من المنظمات المهنية وفي مقدمتهم المحامون. ولكن عندما يصبح الدكتور البروفيسور في العلوم السياسية والعلاقات الدولية الأستاذ سليم قلالة يصف الرافضين للانتخابات بحزب فرنسا الجديد ويضع جميع الرافضين في سلة واحدة ومن دون استثناء، فإنني أقول للطلبة الجامعيين لا، لن تعودوا أبدا إلى مدرجات المحاضرات !!..

إن الطلبة هم أيضا يرفضون إجراء هذه الانتخابات التي يدافع عنها الدكتور ولعل بعضهم من طلبته النجباء، ولكن إذا ما قرر هؤلاء الطلبة العودة إلى مقاعد الدراسة، فإنني أقول لهم: إذا ما رجعتم فلا ترجعوا إلى الجامعة إلا من أجل مقاطعة هؤلاء المتدكترين، ذلك أن الجهل أحب إليكم مما يدعوكم إليه هؤلاء !!!…

بقلم : إبراهيم قارعلي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: