الرئيسية » الوطن » بن قرينة يدعوا المعارضة بالبحث على شخصية توافقية يتم ترشيحها للانتخابات

بن قرينة يدعوا المعارضة بالبحث على شخصية توافقية يتم ترشيحها للانتخابات

دعا أمس رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، النخبة الوطنية بصفة عامة و المعارضة بصفة خاصة بالبحث فيما بينها على شخصية توافقية يتم ترشيحها للانتخابات القادمة ببرنامج اصلاحي للدستور و القوانين و تنظيم السلطة و غيرها، مبرزا أن حركة البناء لا تفترض الوطني نفسها معنية بذلك الترشح ، بل داعمة لذلك المسعى.

وأوضح بن قرينة أن تم غلق باب الترشح لانتخابات 4 جويلية ، و اصبح من المؤكد انعدام التنافس عليها و بالتالي وجوب تأجيلها هذا من جهة و من جهة ثانية عدم تنصيب الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات التي يقع على عاتقها الإشراف على العملية من بداية المراجعة الاستثنائية كذلك سبب أخر ، الأول إجرائي و الثاني دستوري قانوني .

كما أضاف بن قرينة ان أهم ما يطمح له الحراك هو ممارسة سيادته عن طريق انتخابات نزيهة بمقاييس دولية تتيح له أن يحكم نفسه بنفسه من غير وصاية من احد و ذاك ممكن إذا صدقت النوايا و بشروط موضوعية عبر عزل من عزله الحراك منها شخصيات و كيانات، فكل من كان جزءا من الدفاع و السعي للعهدة الخامسة و تبناها و كان سببا فيما وصلت إليه البلاد من مآسي فهو غير معني بالاستحقاق المقبل، داعيا إلى استمرار الحراك قائما كسلطة ضامنة لتحقيق مطالب الشعب الواقعية حتى إجراء انتخابات نزيهة.

وأشار بن قرينة إلى مواصلة الجيش بمرافقة الحراك حتى تحقيق طموحاته و مطالبه المشروعة و الواقعية، والمهم ضمان المؤسسة العسكرية إجراء انتخابات نزيهة دون تدخل زبانية التزوير للتلاعب بنتائجها، و إضفاء صفة السلطة على الهيئة الوطنية لتنظيم الانتخابات لتقوم مقام السلطات العمومية في تنظيم الانتخابات و الإشراف عليها بكل مراحلها بداءا بمراجعة و تدقيق القائمة الانتخابية حتى الإعلان على نتائج الانتخابات.

وطالب ذات المتحدث النخبة الوطنية بصفة عامة و المعارضة بصفة خاصة البحث فيما بينها على شخصية توافقية يتم ترشيحها للانتخابات القادمة ببرنامج اصلاحي للدستور و القوانين و تنظيم السلط و غيرها و لا تفترض حركة البناء الوطني نفسها معنية بذلك الترشح ، بل داعمة لذلك المسعى، مؤكدا أن إلغاء انتخابات 4 جويلية و تأجيلها بوقت كافي حتى يسمح بتحقيق تلك الشروط الموضوعية المذكورة و بعد الاستجابة لرأي الحراك له مخرج دستوري و قانوني و سياسي يسمح بالجزائر أن تعبر إلى بر الأمان وان يتم معه انتقال أمن و سلس بين جيل الثورة و جيل الاستقلال.

وسام.ك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: