الرئيسية » الوطن » جميعي يهاجم بوشارب ويهدد بالتصعيد في حال تمسكه برئاسة البرلمان

جميعي يهاجم بوشارب ويهدد بالتصعيد في حال تمسكه برئاسة البرلمان

هاجم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، محمد جميعي، رئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب، ومتهما إياه بخلق الفتنة بين النواب في غرفتي البرلمان، مجددا في ذات السياق دعمه للمؤسسة العسكرية، التي أكد بأنها تضرب من كل الجهات كل يوم.

وأضاف محمد جميعي، خلال الكلمة التي ألقاها، على هامش افتتاح أشغال كتلتي مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني، بمقر الأفلان في حيدرة بأن الوقت ليس مناسب للبحث عن المناصب، في إشارة إلى تمسك معاذ بوشارب بمنصب رئاسة المجلس الشعبي الوطني، مردفا “الآن هو وقت الوقوف مع المؤسسة العسكرية التي تضرب كل يوم من قبل العديد من الجهات”.

كما اتهم المتحدث، بوشارب باعتلاء رئاسة البرلمان “بأوامر فوقية”، مضيفا “أين كنت لما تم السطو على الحزب وصعدت بأوامر فوقية لرئاسة المجلس الشعبي الوطني”، مشيرا إلى أنه أصبح من الرؤوس الثلاث التي يطالب بها الحراك، قائلا “مطلب الشعب واضح عليك بالرحيل حتى وإن اقتضى منا كنواب التصعيد لأننا صحينا”.

ونوه الأمين العام للحزب العتيد، بالدور الذي تلعبه المؤسسة العسكرية التي انحازت حسبه للطلبات المشروعة للشعب في تسيير المرحلة ببصيرة حسبه، مفيدا “في فترة قصيرة تحققت منجزات ومنجزات، العدالة تحررت وحرية التعبير تحققت”.

وجدد ذات المتحدث تأكيده على أن حزبه لا يتحمل لوحده مسؤولية تسيير المرحلة السابقة، داعيا الشعب الجزائري للصفح عنه والنظر إلى الأمام، قائلا “يجب أن نتحاور اليوم على الوضع الحالي للبلد، كانت عندنا الشجاعة واعتذرنا من الشعب لأننا قصرنا، خاصة نحن كنواب لأن الشعب هو من أوصلنا لمبنى زيغود يوسف”.

وكشف محمد جميعي، بأن الحزب العتيد يتعرض لمؤامرة من قبل بعض الأحزاب السياسية التي تطالب برميه في المتحف، مشددا على تبرئة الشعب من هذه الدعوات، بالقول “حاشا للشعب أن يطالب بهذا الأمر، هنالك جهات تتبنى بهذه الدعوة”.

وتمسك الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، برفضه لمطلب دعاة الفترة الانتقالية، مرجحا خيار الصندوق بدلا عن ذلك، مصرحا “لماذا تصرون عليها، الصندوق موجود ونحن في الحزب العتيد نطالب بالانتخابات وما يفرزه الصندوق نحن معه”.

بلال.ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: