الرئيسية » الوطن » إيداع 17 شخص الحبس في العاصمة بتهمة “المساس بالوحدة الوطنية”

إيداع 17 شخص الحبس في العاصمة بتهمة “المساس بالوحدة الوطنية”

أمر وكيل الجمهورية، لدى محكمة سيدي امحمد، بإيداع 12 شخص الحبس المؤقت بتهمة إهانة هيئة نظامية، أثناء آداء مهامها، بعد إيقافهم أثناء قيام عناصر الأمن بتوقيف حاملي أصحاب الرايات المخالفة للراية الوطنية، فيما أودع قاضي التحقيق 5 أشخاص آخرين الحبس المؤقت لنفس السبب، كما أودعت محكمة بجاية شابا آخر الحبس بتهمة تمزيق الراية الوطنية.

ومثل، أمس، 13 شخصا أمام وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي محمد، بتهمة إهانة هيئة نظامية أثناء تأدية مهامها، فيما اتهم شخص آخر بحمل سلاح محظور، تم إيقافهم جميعا في مسيرات الجمعة الفارطة، خلال قيام عناصر الأمن بنزع الأعلام المخالفة للراية الوطنية، حسب ما دعا إليه نائب وزير الدفاع الفريق أحمد قايد صالح، أين قرر قاضي التحقيق بإيداع 12 منهم الحبس المؤقت.
وأوضح دفاع أحد المتهمين بأن التهمة الموجهة لموكلة تمثلت في المساس بسلامة والوحدة الوطنية وحمل رايات غير راية القانونية، وهي التهمة التي أكد بخصوصها أنها لا تستحق أي إجراء قانوني.

كما أضاف الدفاع بأن موكله صرح لدى قاضي التحقيق بأنه يحترم العلم الوطني مضيفا على لسان موكله “خرجنا للمسيرات تحت شعار خاوة خاوة وبطريقة سلمية نحن نحترم العلم الوطني الذي حارب من أجله 1.5 مليون شهيد وحملنا للراية الأمازيغية جاء للتعبير عن الهوية فقط وليس من اجل أشياء أخرى”.
و في ذات السياق أمر قاضي التحقيق بمحكمة باب الواد، أمس، بإيداع 5 أشخاص رهن الحبس المؤقت، بتهمة إهانة هيئة نظامية أثناء أداء مهامها، حيث تم إيقاف المتهمين كذلك خلال مسيرات الجمعة الفارطة، أثناء نزع قوات الأمن للرايات غير الوطنية.

كما أمر قاضي التحقيق في محكمة بجاية أمس، بإيداع شخص مزق الراية الوطنية خلال مسيرات الجمعة الماضية، رهن الحبس المؤقت.
هذا وقد شدد نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، في آخر خطاباته على ضرورة تطبيق عناصر الأمن للقانون بصرامة، فيما يخص حمل الرايات المخالفة للراية الوطنية، حيث أكد بأن حمل تلك الرايات في المسيرات الشعبية، يعتبر أمرا حساسا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: