الرئيسية » اقتصاد » عماري يدعوا إلى تعميم وعصرنة أنظمة الإنتاج لتحقيق أهداف القطاع الفلاحي

عماري يدعوا إلى تعميم وعصرنة أنظمة الإنتاج لتحقيق أهداف القطاع الفلاحي

دعا وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، شريف عماري، إلى تعميم وعصرنة أنظمة الإنتاج لأنه السبيل الوحيد لتحقيق الأهداف المنوطة بالقطاع الفلاحي الاستراتيجي، مطالبا بضرورة إعادة النظر في تنظيم الغرف الفلاحية الوطنية عن طريق تحيين القانون الأساسي الخاص بها لجعله يتماشى مع التغيرات والتحديات التي يعرفها القطاع في الجزائر.

وأوضح شريف عماري، في كلمة ألقاها في اختتام أشغال الجمعية العامة العادية للغرفة الوطنية للفلاحة لسنة 2018 ،على الدور الهام والأساسي الذي تلعبه الغرف الفلاحية في تعبئة وتوعية الفلاحين والمربين حول تحدي رفع الإنتاج الوطني وتقليص الواردات خاصة في مادتي الحبوب والحليب، ويعتبر هذا التحدي بمثابة مسؤولية وطنية عظيمة يجب أن يجند لها كل الفاعلين بما فيهم الغرف الفلاحية.

ونوه الوزير أن انعقاد الجمعية العامة العادية للغرفة الوطنية للفلاحة يأتي في ظرف هام يشهد فيه الاقتصاد الوطني حركية من أجل تنويع مداخيل البلاد عن طريق رفع الإنتاج والإنتاجية والسعي إلى التصدير، كما شهد القطاع الفلاحي مؤخرا تغيرات هامة مثل إنشاء مجالس وطنية مابين المهن خاص بالشعب الفلاحية المختلفة التي تشكل، مع الغرف الفلاحية، فضاء حقيقي للتشاور.

ودعا عماري أعضاء الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة وأعضاء مجلسها الإداري إلى تكثيف الإرشاد والتحسيس حول أهمية تعميم عصرنة أنظمة الإنتاج لأنه السبيل الوحيد لتحقيق الأهداف المنوطة بهذا القطاع الاستراتيجي، مطالبا بالتوعية ودعم وتأطير الفلاحين والمربين الشباب والنساء الفلاحات وفتح لهم الأبواب من أجل الاستفادة من التكوين والتأطير الضروري وبالتالي المساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني.

ونوه المسؤول الأول عن القطاع بالجهد الذي بذله المنتجون والمربون وممثلو الفلاحين والمسؤولين المحليين خلال الموسم الفلاحي الحالي من أجل توفير ورفع الإنتاج خاصة في شهر رمضان الفارط حيث أدى ذلك إلى تحقيق الوفرة في الأسواق وبأسعار معقولة، ولكن رغم كل هذه النتائج، يبقي هناك تحديات كبرى يجب تجنيد جميع الفاعلين من أجل رفعها وبلوغ النتائج المنتظرة، وذكر منها ترشيد الواردات عن طريق تحقيق الاكتفاء الذاتي في بعض المواد كالشعير والقمح الصلب، والتقليص من الواردات خاصة في القمح اللين والحليب.

وطالب الوزير فيما يخص إنتاج الحبوب، إشراك جميع الفاعلين منهم الغرفة الوطنية للفلاحة في بلورة وإعداد ورقة الطريق الخاصة بتطوير شعبة الحبوب التي سيخصص لها يوم وطني خلال الدخول الاجتماعي القادم للخروج بخطة وطنية تقدم للحكومة من أجل المصادقة عليها واتخاذ التدابير اللازمة لتفعيلها على ارض الواقع، داعيا إلى ضرورة إعادة النظر في تنظيم الغرف الفلاحية الوطنية عن طريق تحيين القانون الأساسي الخاص بها لجعله يتماشى مع التغيرات والتحديات التي يعرفها القطاع الفلاحي في الجزائر.

وسام.ك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: