الرئيسية » الوطن » المجتمع المدني يدعو الجزائريين إلى المشاركة بقوة في الجمعة المصادفة لعيد الاستقلال

المجتمع المدني يدعو الجزائريين إلى المشاركة بقوة في الجمعة المصادفة لعيد الاستقلال

دعت فعاليات المجتمع المدني إلى الانخراط بقوة في مسيرات الجمعة للحراك الشعبي السلمي لصيانة وحماية مطالب الشعب وإجهاض كافة المحاولات الرامية للمساس بسلمية وحضارية الهبة السلمية، معلنة تحمل مسؤوليتها دعما للحوار .

أكد بيان للمجتمع المدني تلقت “الإخبارية” نسخة منه أن فعاليات المجتمع المدني وتلبية لمطالب الواجب الوطني وإحساسا بخطورة المرحلة تعلن تحمل مسؤوليتها دعما للحوار الجاد وسعيا للمشاركة في تأسيس فضاء يضم كل الفعاليات والحساسيات والتوجهات لأجل رؤية توافقية جامعة.

وأشار البيان ذاته أن المجتمع المدني يدعم الحراك الشعبي السلمي مساهمة في تجسيد مطالبه المشروعة، داعيا الجزائريين والجزائريات للخروج جماعيا فى كل ولايات الوطن للمشاركة بقوة في مسيرات الجمعة العشرين(20) تأكيدا على وحدتهم وتمسكهم ببناء جزائر حرة ديمقراطية تعددية مدنية يحكمها القانون، ضمن المبادئ التي سطرها بيان أول نوفمبر1954 متفتحة على العالم.

وطالب المجتمع المدني كل الأطراف الفاعلة والفضاءات المبادرة إلى توحيد الجهود حول أرضية جامعة تتضمن خريطة طريق واضحة تتوافق ومطالب الشعب الجزائري للمساهمة في حل الأزمة السياسية للبلاد.

واستنكر البيان ما وصفه بسياسة القمع والاعتقالات التي طالت نشطاء وفاعلين في الحراك الشعبي السلمي، وسياسة التضييق والضغط الممنهج على حرية الشعب الجزائري في التعبير عن رأيه والمشاركة في المسيرات خصوصا مسيرات الجمعة، مطالبا بإطلاق سراح معتقلي الرأي ونشطاء الحراك الشعبي السلمي، ووقف سياسة الاعتقالات والمتابعات القضائية المنتهجة في حقهم، مع إلزامية رفع كافة أشكال الحصار وإيقاف ممارسات التضييق على الفضاءات العمومية، مشددا على ضرورة توفير المناخ السياسي العام لممارسة الحقوق والحريات الفردية والجماعية واحترام حقوق الإنسان .

وقال المصدر ذاته ” ستحتفي الجزائر بالذكري المزدوجة السابع والخمسين(57) لعيدي الاستقلال والشباب، احتفاء يتزامن والجمعة العشرين(20) للحراك الشعبي السلمي، وفى أجواء تنذر بالخطر، يسودها غموض وتذمر، خصوصا مع تزايد ممارسات التضييق على مختلف الفضاءات العمومية والضغط على الحراك الشعبي والسلمي، ومع اتساع دائرة القمع والاعتقالات لنشطاء الهبة الشعبية السلمية”، مضيفا أنه انعقدت جلسة عمل تقييميه لفعاليات المجتمع المدني يوم السبت 29 جوان 2019 بمقر نقابة كنابست CNAPESTE الجزائر العاصمة، خصص جدول عملها لتقييم نشاطات حضرها ممثلون عن الفضاء في إطار التواصل بإسم مبادرة المجتمع المدني مع مختلف الحساسيات السياسية وفق توصيات الندوة الوطنية لفعاليات المجتمع المدني.

هند.د

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: