الرئيسية » الوطن » رئاسة البرلمان…عودة بوحجة مستبعدة وهؤلاء المرشحون لخلافة بوشارب

رئاسة البرلمان…عودة بوحجة مستبعدة وهؤلاء المرشحون لخلافة بوشارب

شرع، مكتب المجلس الشعبي الوطني، “رسميا” في الإجراءات اللازمة والقانونية من أجل التحضير لانتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني، خلفا للمستقيل معاذ بوشارب، وذلك في إطار تطبيق المادة 10 من النظام الداخلي، ورجحت مصادر من قبة البرلمان، أن يتم تعيين البرلماني مصطفى عبد الحميد سي عفيف، كرئيسا للمجلس الشعبي الوطني، الذي يملك الحضوض القوية لذلك .

وفي هذا السياق باشر مكتب المجلس بعقد اجتماعات كانت أولها، برئاسة نائب الرئيس عبد الرزاق تربيش، اجتماعا ثانيا خصص للشروع في تنفيذ الإجراءات المتعلقة بالمادة 10 من النظام الداخلي .

وأحال مكتب اللجنة ملف شغور منصب الرئيس بسبب الاستقالة على لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات لدراسته ثم إعداد تقرير إثبات شغور المنصب .
وتنص المادة 10 من النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطني على أنه، وفي حالة شغور منصب رئاسة المجلس الشعبي الوطني بسبب الاستقالة أو العجز أو التنافي أو الوفاة، يتم انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني بنفس الطرق المحددة في هذا النظام الداخلي في أجل أقصاه خمسة عشر(15) يوما اعتبارا من تاريخ إعلان الشغور

ويتولى مكتب المجلس الذي يجتمع وجوبا لهذا الغرض تحضير ملف حالة الشغور وإحالته على اللجنة المكلفة بالشؤون القانونية، وتعد هذه اللجنة تقريرا عن إثبات حالة الشغور، يعرض في جلسة عامة للمصادقة عليه بأغلبية أعضاء المجلس، وفي هذه الحالة يشرف على عملية الانتخاب أكبر نواب الرئيس سنا من غير المترشحين بمساعدة أصغر نائبين في المجلس الشعبي الوطني.

أربعة أسماء مرشحة لتولي رئاسة المجلس

وأشارت مصادر “مطلعة” من البرلمان ل”الإخبارية”، إلى وجود 3 مرشحين بالإضافة إلى رئيس لجنة الشؤون الخارجية الحالي عبد الحميد سي عفيف، الذي يملك الحضوض القوية لخلافة بوشارب، مضيفة أن النواب الموشحين لخلافة بوشارب أربعة، هم توفيق طورش، الذي يشغل منصب حاليا رئاسة لجنة المالية والميزانية، عبد الرزاق تربش الذي يعد نائب الرئيس حاليا ، والنائب بوعلام بوسماحة .

وحسب المصادر ذاتها، فأن الكتلة البرلمانية لجبهة التحرير الوطني، شرعت في سلسلة اللقاءات التي ستحضر من خلالها لعملية اختيار الشخص المناسب لرئاسية المجلس الشعبي الوطني ، وبالرغم من أن البرلمان قد أعلن عن اختتام دورته لهذه السنة بخصوص مجلس الأمة ، ألا أن نواب الكتل ملزمون إلى الحضور لاستناف العملية واختيار خليفة بوشارب.

وقال النائب عبد الحميد سي عفيف في تصريح ل”الإخبارية”، أن الكتلة البرلمانية ستشرع في مشاورات بالمجموعة البرلمانية لجبهة التحرير الوطني، بخصوص اختيار الرجل الذي سيتولى مهام رئاسة المجلس الشعبي الوطني ، وسيتم دعم مرشح واحد لخلافة بوشارب، حيث ستتواصل العملية خلال الاسبوع القادم لتعيين خليفة بوشارب.

وأضاف سي عفيف، أنه يتعين علينا اختيار الرجل المناسب لقيادة المجلس الشعبي الوطني في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، مضيفا على أن يكون مناسب وذو أخلاق ومسؤولية.

عودة بوحجة إلى البرلمان مستبعدة جدا

وحسب ما كشفت عنه –مصادرنا- من المجلس الشعبي الوطني، أن الحديث الذي يدور مؤخرا بخصوص عودة الرئيس السابق للبرلمان، السعيد بوحجة ، “أمر لا أساس له من الصحة “، مشيرا إلى أن الأمر مستبعد وأن احتمال عودة بوحجة البرلمان الذي تم غلقه بالسلاسل والكادنة “غير وارد”.

من جهته، رد الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، أن السعيد بوحجة لن يكون خليفة معاذ بوشارب، مضيفا خلال تصريح للصحافة على هامش إشرافه على احتفالات الحزب بمناسبة عيد الاستقلال، أن السعيد بوحجة لم يترشح لرئاسة المجلس، موضحا انه ينتظر قرار العدالة، معتبرا أن الوقت الحالي الذي تمر به البلاد لا يسمح بالخوض في هذا الأمر.

فضيلة.ح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: