الرئيسية » الوطن » ميهوبي: الأرندي سيدخل عهدا جديدا وسنكون طرفا في المبادرات المستقبلية

ميهوبي: الأرندي سيدخل عهدا جديدا وسنكون طرفا في المبادرات المستقبلية

تمت تزكية عز الدين ميهوبي، كأمين عام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، خلفا لأحمد أويحيى، المتواجد بالسجن المؤقت حاليا، حيث أكد ميهوبي بالمناسبة، بأن الحزب سيدخل عهدا جديدا، سواء من الناحيتين التنظيمية والتوجهات السياسية، مشددا على ضرورة إشراكه في كل المبادرات المتعلقة بحل الأزمة، مستنكرا ثقافة الإقصاء الموجودة حاليا على الساحة ومؤكدا بان القرار الأخير بيد الشعب وحده.

وتم تنصيب عز الدين ميهوبي، على رأس الأرندي أمٍ، خلال الدورة الإستثنائية للمجلس الوطني للحزب، الذي تم تنظيمه بالمركز الدولي للمؤتمرات في العاصمة، حيث زكى 357 عضوا في المجلس الوطني للحزب ميهوبي، لقيادة الارندي في المرحلة القادمة كأمين عام بالنيابة، وهذا لمدة 3 أشهر.

وأكد ميهوبي، خلال الكلمة التي ألقاها عقب تزكيته، بأن حزبه سيدخل عهدا سياسيا جديدا، من خلال رؤية و قوة اقتراح جديدة تخدم الدولة، في ظل الظرف الإستثنائي الذي تمر به الجزائر منذ 22 فيفري المنصرم، مشيرا إلى أن الأرندي سيضحي كعادته من أجل البلاد مفيدا “نمر بظرف استثنائي غیر عادي على الجزائر و شعبھا وحزبنا لیس غريب علیه إعادة ترتیب بیته لخدمة الدولة والشعب على مدار عشرين سنة وما يحدث يجعلنا نذهب نحو تغلیب المصلحة العلیا للجزائر”.

كما أضاف وزير الثقافة السابق، بأن حزبه سيسعى للتواجد ضمن كل المبادرات مستقبلا بالقول ” نسعى لنكون في أي فعاليات سياسية وأي مبادرة تعرض وهذا الوضع يتطلب أن نكون جميعا شركاء في أي حل للأزمة” مشيرا بأن تشكيلته السياسية ستحاول تدارك ما فات من خلال الانخراط في العمل الوطني، وتقديم أفكار خاصة بحل الأزمة”.

كما عبر الأمين العام الجديد، عن رفضه لسياسة الإقصاء التي ينتهجها البعض، مشيرا بأنه لا أحد وصي على الآخرين قائلا “يجب أن نسقط كل هذه المفردات أما أن يأتي طرف وينصب نفسه وصيا على هذا أو ذاك فهذا غير مقبول والوحيد الذي يمكنه أن ينصبن نفسه وصيا هو الشعب”، مضيفا “المواطن الجزائري هو الفاعل في هذه المحطة وهذا بوعي سياسي ثقافي واجتماعي تفوق على عدة نخب كانت تتصدر المشهد”، مؤكدا على أن الشعب قدم درسا للعالم عبر الحراك الشعبي السلمي.

وأوضح ذات المتحدث بأن حزبه يساند كل المبادرات الجادة والواقعية غير المستوردة من دول أجنبية للخروج من الأزمة رافضا الحلول الغير دستورية بالقول ” نحن ننتصر لأجندة المواطن لا الأجندات الملغمة التي اختارت اللعب على ھامش اللادستور ومنطق اللاشرعیة وتحمل في طياتها مشروع الفترة الانتقالية”، مضیفا في سیاق متصل “اختیار شنین كرئیس للمجلس الشعبي الوطني رغم الاختلاف الأيديولوجي يسقط من القاموس”.

وأكد ميهوبي على أن المؤسسة العسكرية جنبت الجزائر الدخول في بحر الدماء، منتقدا من وصفهم بالمتطاولين على الجيش قائلا “من يتطاولون عليه يريدون تكرير سيناريوهات سابقة من أجل إدخال الجزائر في دوامة الصراعات”.

وبخصوص تعامل العدالة مع العديد من المنتسبين للحزب، والذين ثبت فسادهم في الفترة السابقة، على رأسه الأمين العام السابق للحزب أحمد أويحيى، أكد ميهوبي بأن ذلك يتعداهم حاليا قائلا ” ينتهي دور السياسة عندما تبدأ العدالة عملها”، مثمنا في ذات السياق جهود العدالة بعد فتحھا الملفات الخاصة بالفساد ونھب المال، كما حیا مرافقة الجیش الوطني الشعبي لھذه الخطوة.

بلال.ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: