الرئيسية » اقتصاد » أسعار الخضر والفواكه تلتهب وسط “لهفة” المواطنين

أسعار الخضر والفواكه تلتهب وسط “لهفة” المواطنين

تعرف مختلف الأسواق عبر الوطن هذه الأيام “إقبالا” كبير من طرف المواطنين ، الدين توافدوا إليها عبر مختلف المناطق من أجل اقتناء احتياجاتهم لإحياء عيد الأضحى المبارك الذي لاتفصلنا عنه سوى أيام قليلة ، ويأتي هذا الإقبال عليها في الوقت الذي سجلت فيه مختلف الخضر والفواكه “ارتفاعا” محسوسا، لتعيد تكرار سيناريو ارتفاع الأسعار عشية حلول كل مناسبة دينية.

وارتفعت مختلف المنتوجات من الخضر والفواكه في الوقت الذي كانت العائلات الجزائرية تنتظر انخفاضها في هذا الوقت بالتحديد، سيما وأن موسم الاصطياف معروف بوفرة الإنتاج باعتباره موسم الحصاد، حيث بلغ سعر الطماطم مابين 40 دج و 80دج للكيلوغرام الواحد، أما بخصوص البطاطا فسعرها تراوح بين 60.5دج و 50دج للكيلوغرام، أما الكوسة فقد ارتفع سعرها إلى 120دج و بلغ سعر الفلفل الأخضر بـ 80دج للكيلوغرام في حين بلغ سعر البصل بـ 50 دج و60 دج ،أما الجزر والخيار فقدر سعرهما بـ 80دج الى 100دج للكيلوغرام الواحد وحسب النوعية والجودة، وتراوح سعر السلاطة 150دج، أما اللفت فقد فقز سعرها لحدود 180دج ، وتعد اللفت والجزر من بين المواد الأكثر استهلاكا للعائلات الجزائرية ، خاصة خلال المناسبات الدينية في تحضير طبق الكسكس.

الفواكه “تلتهب” والعائلات تتجه نحو التخلي عنها في عيد الأضحى.

وتظهر أسعار مختلف الفواكه حسب جولة استطلاعية قادتنا لبعض نقاط البيع ببلدية باب الوادي وكذا ساحة الشهداء ، أنها ارتفعت جليا خلال اليومين الأخيرين تزامننا وحلول عيد الأضحى المبارك، حيث تحدى سعرها سقف 150دج للكيلوغرام الواحد، وهذا ما اثأر استياء العديد من الأسر والعائلات الجزائرية التي أكدت أنها مجبرة لا مخيرة على التخلي عنها خلال عبد الأضحى المبارك.

وفي هذا السياق ، فقد بلغ سعر الموز مابين 200دج إلى 250دج للكيلوغرام الواحد، أما الخوخ فسعره بلغ 100دج للكلوغرام ، وفي بعض الأحيان تعدى سقف 150دج حسب النوعية والجودة، أما سعر المشمش فقدر سعره بـ 120دج إلى 150دج للكيلوغرام الواحد، وبخصوص سعر الدلاع فقدر بـ 60دج ، ووصل في بعض الأحيان إلى حدود 80دج حسب الجودة والنوعية ، أما فاكهة حب الملوك فتروح سعرها بـ 400دج، أما سعر الايجاص فبلغ بـ 180دج والبطيخ الأصفر بيع بـ 80دج، أما العنب الأحمر قدر سعره بـ 150دج و العنب الأبيض بيع بـ 200دج.

من جهة أخرى فقد عرفت مختلف أدوات النحر، إقبالا كبيرا خلال الفترة الأخيرة، من طرف المواطنين ، فالمتجول في العديد من أسواق العاصمة وكذا بعض أزقة وشوارع الحي الشعبي باب الوادي ، يلاحظ أن الكثير من الشباب ينصبون بعض الطاولات الخاصة ببيع السكاكين بجميع الأنواع والأحجام إلى جانب حرفة شحذ السكاكين، وذلك تحضيرا لعيد الأضحى المبارك.

بولنوار :الارتفاع في درجة الحرارة والحرائق وراء ارتفاع الأسعار

من جهته أرجع رئيس الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين ارتفاع أسعار الخضر و الفواكه، إلى الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، والحرائق التي اندلعت بأغلب الحقول والغابات، ما جعل الفلاحين يعزفون عن جني متوجاتهم الفلاحية مما أثر في الكمية والعرض وبالتالي ارتفاع الأسعار، وكذا تعرض بعض المنتوجات الموسمية للفساد بسبب النيران على غرار الطماطم و الكوسة .

وأوضح بولنوار في تصريح ل”الإخبارية”، أن الارتفاع سجل بزيادات بحوالي 20 و30 دج للكيلوغرام مع اقتراب عيد الأضحى المبارك ،مشيرا إلى أن النيران المشتعلة تسببت في موجة حر بالقرب من المحاصيل الزراعية، ما أجبر الفلاحين الإسراع في جنيها في حين أخر رفض العديد من العمال جنى المحاصيل بسبب الحرارة المرتفعة و اقتراب الأراضي من موقع النيران .

وأشار بولنوار في هذا السياق، إلى أن العرض خلال هذا الأسبوع متوفر و يكفى وأن الطلب زاد بسب عيد الاضحي من جهة وكذا كثرة المناسبات، من جهة أخرى بالإضافة إلى عودة بعض الفلاحين إلى ولاياتهم و توقيف عملية الجني، وكذا غلق أسواق الجملة ما سيتسبب في ارتفاع في سعر الخضر و الفواكه في أسواق التجزئة بنسبة 30 بالمائة .

ولجئت بعض العائلات إلى اقتناء كل متطلباتها وتخزينها تحسبا لعيد الأضحى المبارك ، خاصة ما تعلق بالبطاطا والبصل والثوم التي لا تتعرض للتلف .

فضيلة.ح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: