الرئيسية » العالم » إيران: الإدارة الأمريكية ارتكبت خطأ فادحا وقرارها غير قانوني

إيران: الإدارة الأمريكية ارتكبت خطأ فادحا وقرارها غير قانوني

أدرجت الولايات المتحدة، وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، على قائمة العقوبات من قبل وزارة الخزانة الأمريكية، وذلك استمرارا للإجراءات الأحادية وغير القانونية التي تنتهجها الحكومة الأمريكية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبعد خروجها من الاتفاق النووي واللجوء إلى الإرهاب الاقتصادي ضد الشعب الإيراني.

ووصفت إيران هذا الإجراء الأمريكي بـ “السلوك غير القانوني” ضد بلد يتمتع بكامل استقلاليته وحريته، مبرزة أن هذا الأمر سيؤدي لا محالة إلى إيجاد أزمة خطيرة في العلاقات الدولية، مضيفة أن القرار لم يسبق له مثيل وسيكون مانعا لممارسة مسؤولية ذاتية ومهام وزير خارجية بلد يتمتع بكامل استقلاليته وحريته على مستوى تمثيل بلده في المنظمات الدولية والتعامل مع دول العالم الأخرى.

وشددت إيران أن الحكومة الأمريكية استهدفت بهذا الإجراء العلاقات الخارجية الإيرانية مع باقي دول العالم وأثبتت عكس زعمها الظاهري المتضمن استعدادها للتفاوض، مفيدة أنها لا تسعى أبدا للتفاوض والحوار مع إيران بل تريد خداع المجتمع الدولي، مبرزة أن القرار مثله مثل الإجراءات التعسفية السابقة وما هو إلا دليل واضح على عدم مصداقية المزاعم الأمريكية خاصة منها المتعلقة بخلق حوار وتفاوض كما أن البلد الذي يريد أن يحاور ويتفاوض حقيقة لا يقوم بمعاقبة وزير خارجيته وهذا يدل على التناقض الصريح للتعامل الأمريكي.

هذا أكدت إيران أنه من وجهة نظر القانون الدولي، يعتبر هذا الإجراء أيضا نقضا صارخا للمعاهدات الدولية والمقررات والقواعد المعروفة للحقوق الدولية والمنبثقة عن ميثاق الأمم المتحدة.

وأضافت أنه فرض عقوبات على وزير الشؤون الخارجية الإيرانية لا يعتبر معاقبة شخص وإنما هو إجراء ضد الدبلوماسية العالمية. ومن جهة أخرى فإن هذا الإجراء غير المقبول من وجهة نظر الأعراف الدبلوماسية والحقوق الدولية وهو عامل لغلق كل المجاري الدبلوماسية وقنوات الحوار والمناهج السلمية في حل النزاعات وارضية خصبة لتشديد التوتر في المنطقة والعالم بأسره.

وفي نفس السياق، اعتبرت الجمهورية الإيرانية أن الإجراء خطأ فادح ترتكبه الإدارة الأمريكية حيث يظهر جلياً أن الدبلوماسية الأمريكية وبالرغم من التكاليف الباهظة التي تدفعها إزاء سياستها الخارجية لم تستطع أن تصل إلى انجاز وإنجاح ملفها الحائز على الأهمية البالغة، حيث أُجبرت على استعمال طرق غير متعارفة في المجامع الدولية والذي سيسوقها لا محالة إلى فقد اعتبارها في الوسط الدولي أكثر فأكثر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: