الرئيسية » علوم وتكنولوجيا » Viber … تطبيق الاتصال الأكثر أماناً

Viber … تطبيق الاتصال الأكثر أماناً

يختار المستخدمون في جميع أنحاء العالم تطبيق Viber لمبادلات حقيقية ومفتوحة مع الأصدقاء والعائلة والزملاء. لأنه يضمن اطمئنانا لمستخدمين طالما تظل المحادثات الشخصية محمية وخاصة بشكل دائم، وهي تخص مستخدميها بشكل حصري.

وتتمثل مهمة Viber في حماية هذه الخصوصية بحيث لا يضطر المستخدمون أبدًا إلى القلق بشأن ما يمكنهم مشاركته عند استخدام Viber ، وبخلاف تطبيقات البريد الإلكتروني الأخرى، لا يستطيع Viber قراءة المحادثات الشخصية (بما في ذلك المحادثات الفردية والجماعية)، أو الاستماع إلى مكالمات الصوت والفيديو، و لا يستطيع Viber الوصول إلى الرسائل لأنه يتم استخدام التشفير من طرف إلى طرف بشكل افتراضي.

وليس لدى مستخدمي نظام Viber أي شيء لتفعيله، و هذا يعني أن الاتصالات الخاصة والجماعية مشفرة بالكامل بحيث لا يتمكن سواهمإلا الأشخاص الذين يتواصلون معهم، من قراءتها أو سماعها.

قال جمال غوا، الرئيس التنفيذي لشركة فايبر في هذا الصدد: “عندما تكون المحادثات محمية بالتشفير من طرف إلى طرف، لا يمكن لأحد الوصول إليها. ربما الأهم من ذلك، أن Viber ليس لديه إمكانية الوصول إليه، مما يعني أنه لا يمكن استخدام أي شيء تشاركه لاحقًا لإرسال إعلانات إليك. ” قبل الإضافة “لن تقوم تطبيقات المراسلة الأخرى بتشفير الدردشة بالكامل وبشكل تلقائي ما لم تقم بتنشيط وضع التشفير بنفسك. بمعنى آخر، يمكن لبعض هذه التطبيقات الوصول إلى محادثاتك الخاصة وقراءتها وبيعها لكيانات خارجية أو إلى أصحاب الإعلانات، و يعتمد Viber سياسة عدم بيع معلوماتك الخاصة لأننا اخترنا من البداية عدم الوصول إلى المحادثات والمكالمات الخاصة. لذلك، يمكنك التأكد من أنك لن تظهر الإعلانات المرتبطة بمنتج تحدثت للتو مع صديق عنه عن طريق الـViber بشكل مفاجئ.

ولا يقتصر الأمر على الاتصالات المحمية بواسطة التشفير من طرف إلى طرف بشكل افتراضي، ولكن لا يتم تخزين أي شيء مشترك على خوادم Viber عند تسليمها إلى المستلم.

و الرسائل التي ترسل تجد طريقها من الجهاز إلى المستلم كرمز مشفر، إذا تم إيقاف تشغيل هاتف المستلم، أو إذا لم يكن لديه اتصال بالإنترنت، على سبيل المثال، تظل رسالتك تنتظر بصبر على خوادم Viber لفترة محدودة – محمية ومشفرة بعناية – حتى يتم الجهاز كن مستعدا لاستلامها.

هذا الالتزام يمكن أن يرسي الاعتقاد بأن الناس هم محور منتجاتنا وأن حقنا في الخصوصية أمر بالغ الأهمية. حان الوقت لنظهر للعالم أن التكنولوجيا لا تتعلق فقط بنمو الإيرادات.

وختم جمال غوا قائلاً، “لقد حان الوقت لاستخدام الأدوات التي صممناها لتكون رموزًا للإنصاف والاحترام والحماية لمستخدمينا”.
ه.د

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: