الرئيسية » الوطن » قايد صالح: لا أحد له القدرة على إيقاف أو تعطيل عجلة سير الجزائر

قايد صالح: لا أحد له القدرة على إيقاف أو تعطيل عجلة سير الجزائر

أكد الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن الجزائر ستخرج من أزمتها، فلا أحد له القدرة على إيقاف أو تعطيل عجلة سير الجزائر، مشيرا أن التمسك بقيم نوفبر هو مفتاح الحل لأي معضلة تعترض طريق الجزائر، ولا مكان لأعداء نوفمبر في الجزائر ولا مكان لمسك العصا من الوسط، فإما أن تكون مع الجزائر بكل وضوح وشجاعة وإما أن تكون مع أعدائها.

وأبرز الفريق خلال كلمة توجيهية، في اليوم الثالث من زيارته إلى الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة، أن الجزائر ستخرج من أزمتها، فلا أحد له القدرة على إيقاف أو تعطيل عجلة سير الجزائر ومنعها من بلوغ منتهاها، مثمنا ما إنجازه ميدانيا على أكثر من مستوى وفي الكثير من المجالات في سبيل التعجيل بتسوية هذه الأزمة وتهيئة الظروف الملائمة لتلبية المطالب الشعبية الملحة التي يأتي في مقدمتها فتح المجال واسعا، أمام الشعب الجزائري للقيام بواجبه الوطني نحو بلاده، من خلال إنجاح الديمقراطية المنشودة عبر اختياره الحر والشفاف لمن يرى فيه الرجل الوطني المناسب المتسم بالإخلاص للوطن.

الحصيلة الثرية التي نتجت عن مجلس الوزراء أهم شواهد تأمين مسار الانتخابات

وأشار نائب وزير الدفاع الوطني، أنه من بين أهم شواهد تأمين مسار الانتخابات الرئاسية المقبلة وضمان حسن سيرها بكل شفافية ووضوح والسماح للشعب الجزائري بالتعبير الحر عن خياراته، هو لحصيلة الثرية التي نتجت عن انعقاد مجلس الوزراء برئاسة رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، الذي حرص على أن يسدي تعليماته ذات الصلة بتوفير كافة الظروف التي تكفل التحضير السليم للانتخابات الرئاسية ووضع كافة الامكانيات في خدمة السير الحسن لإجرائها بكل شفافية ونزاهة.

حكومة بدوي تولت مهامها في ظروف صعبة وحققت الكثير من الإنجازات الميدانية

وتقدم رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الوطني، بالشكر للحكومة بدوي والتي تولت مهامها في ظروف صعبة وغير عادية واستطاعت أن تحقق الكثير من الإنجازات الميدانية لفائدة الشعب الجزائري ولصالح التكفل بجميع المشاكل الاجتماعية والاقتصادية المعترضة.

التمسك بقيم نوفبر هو مفتاح الحل لأي معضلة تعترض طريق الجزائر

كما شدد قايد صالح بضرورة التمسك بقيم نوفمبر السامية ومبادئه النبيلة سيبقى هو مفتاح الحل لأي معضلة تعترض طريق الجزائر، مشيرا أنه كل ما إلتف الجزائريون في العهد الاستعماري البائد حول النهج النوفمبري وجعلوا منه سبيلهم الأمثل نحو بلوغ طوق النجاة، رغم أنف الاستعمار الفرنسي وأتباعه من الخونة والعملاء.

لا مكان لأعداء نوفمبر في الجزائر ولا مكان لمسك العصا من الوسط

وأكد نائب وزير الدفاع الوطني أنه لا مكان لأعداء نوفمبر في الجزائر ولا مكان لمسك العصا من الوسط، فإما أن تكون مع الجزائر بكل وضوح وشجاعة وإما أن تكون مع أعدائها وقال بهذا الشأن” فسيعرف اليوم الشعب الجزائري، غالبية الشعب الجزائري، كيف يعيدون الالتفاف من جديد حول قيم نوفمبر بكل ما تحمله هذه القيم، من مجد ونبل وسمو وبكل ما تمثله من مرجعية أساسية تبقى دوما تمثل السند القوي بل الأقوى، بعد الله سبحانه وتعالى، للشعب الجزائري، فلا مكان لأعداء نوفمبر في الجزائر، فإما أن تكون مع الجزائر بكل وضوح وشجاعة وإما أن تكون مع أعدائها”.

الشعب أكثر وعيا لأبعاد المحاولات اليائسة لعرقلة كل مسعى وطني طاهر

وأضاف الفريق أن الشعب الجزائري سيكون دوما أكثر وعيا وإدراكا لأبعاد وخلفيات المحاولات اليائسة لعرقلة كل مسعى وطني طاهر ونظيف ومخلص النية، وهي رسالة أمل سيبقى الجيش يتشرف دوما بحملها وتتحمل أعبائها متبعة نهج الولاء للوطن والوفاء للشعب الجزائري، مبرزا أنه إذا توفرت الإرادة والعزيمة أصبح كل شيء ممكن، فالجزائر لا ترضى أبدا بغير النصر، رغم المحن والملمات، ولا تقبل بغير التفوق مهما كانت الظروف والأحوال.

وسام.كوداش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: