الرئيسية » الوطن » بن عبو: على الحراك حماية أصواته الإنتخابية مثلما فعل مع رأيه في المسيرات

بن عبو: على الحراك حماية أصواته الإنتخابية مثلما فعل مع رأيه في المسيرات

شددت الخبيرة الدستورية، وعضو لجنة الوساطة والحوار فتيحة بن عبو، بأنه على الجزائريين والمشاركين في الحراك، العمل على الدفاع عن أصواتهم الإنتخابية، مثلما دافعوا عن كلمتهم في المسيرات، مؤكدة بأن لجنة الوساطة والحوار قدمت قانونين، يمكنهما توفير النزاهة الإنتخابية نظريا فيما يبقى الجانب التطبيقي من اختصاص الشعب، مفيدة في ذات السياق بأن الانتخابات هي السبيل لتجسيد الإرادة الشعبية بعيدا عن مخاطر الفترة الإنتقالية.

وأكدت فتيحة بن عبو، خلال تصريحات إعلامية، على رضاها على مشاريع القوانين التي أعَدتها هيئة الوساطة والحوار، معتبرة إياها مكسب للجزائر،لأنها المرة الأولى التي يتم فيها استحداث السلطة المستقلة لتنظيم الإنتخابات في الجزائر، مضيفة بأن تطبيق هذا الآليات ومدى نجاحها ملقى على عاتق الجزائريين، مردفة “مثلما نزل إلى الحراكللدفاع عن صوته، عليه التوجه أيضًا إلى مكاتب الاقتراع للدفاع عن صوته كذلك”.

كما كشفت الخبيرة الدستورية عن تفاجئها بالإنتقادات التي لحقت عدم إدخال البرلمان لتعديلات على النصوص القانونية المتعلقة بالسلطة المستقلة لتنظيم الانتخابات ونظام الإنتخابات، مؤكدة بأنها كانت ستعبر عن رفضها لذلك في حال وقع، معبرة عن أسفها لفكرة التشكيك في كل شيء

وبخصوص الجو العام للإنتخابات، أكدت ذات المتحدثة بأن الموعد لا يزال بعيدا، مشيرة بأنها وكقانونية تطالب بمناخ ديمقراطي قبل اجراء الإنتخابات، مشيرة إلى أن رئيس الدولة لم يستدعي الهيئة الناخبة إلى حد الآن.

وأوضحت الخبيرة الدستورية بأن الحراك لم يعد يحمل فكرة واحد، مفيدة “كنت من بين الأشخاص الذين عارضوا بوتفليقة في العهدة الرابعة أي 2014، لكننا في 22 فيفري خرجنا جميعًا وقلنا لا للعهدة الخامسة موحدين، لكن بعدها لكل شخص وجهة نظره هناك من رفع مطالب جديدة وأنا لم أنخرط فيها لأنني أتخوف من أن تؤدي بالجزائر إلى الانفجار”، مردفة ” البعض لا يتقبل هذا الاختلاف ويدعي الديمقراطية، غير أن هذه الممارسات تقودنا لزمن الحزب الواحد، فإن لم تكن معي فأنت ضدي”.

وشددت عضو لجنة الوساطة والحوار على أنها أنا ضد المرحلة الإنتقالية ولن تغير موقفها بهذا الخصوص، مضيفة “هناك من يضرب المثل بدولة تونس، لكن الكثير لا يعلم أنها غارقة وكل من توجهوا إلى الانتقال الديمقراطي لم يرفعوا رأسهم لحد الساعة، وبالتالي فإنني أعتقد أن المرحلة الإنتقالية قد تقودنا لمتاهات”.

من جانب آخر أبرزت فتيحة بن عبو بأن هناك من يطالب بتطبيق المادتين 7و8 من الدستور، اللتين تنصان على أن مصدر السلطة هو الشعب، غير أن الواقع مختلف، إذ لا يمكن أن يتوحد 23 مليون جزائري على كلمة واحدة، ميرة إلى أن المادة 8 من الدستور تشرح ذلك، حيث تنص على أن الشّعب يمارس سيادته عن طريق الاستفتاء أو الإنتخابات.

ب.ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: