الرئيسية » اقتصاد » عماري: الإنتاج الوطني مكن الجزائر من توفير أكثر من مليار دولار للخزينة هذه السنة

عماري: الإنتاج الوطني مكن الجزائر من توفير أكثر من مليار دولار للخزينة هذه السنة

كشف أمس وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، أن الانتاج الوطني لهذه السنة مكن الجزائر من توفير أكثر من 1 مليار دولار للخزينة العمومية بفضل تحقيق الإكتفاء الذاتي في مادة القمح الصلب والشعير وتقليص واردات القمح اللين.

وأوضح عماري على هامش انعقاد الورشة الوطنية لتنفيذ توصيات الندوة الوطنية حول تنمية الحبوب وإعداد ورقة طريق من أجل تحسين إجراءات حملة الحرث والبذر لموسم 2019/2020، على مستوى المعهد الوطني للبحث الزراعي الجزائري، انه و بفضل اتخاد الحكومة للإجراءات المتعلقة بترشيد الواردات والنقل، استطاعت الخزينة العمومية من اقتصاد أكثر من مليار دولار نتيجة تقليص واردات القمح اللين و استيراد الكميات الاستهلاكية المطلوبة، فضلا عن تدعيم إنتاج و تجميع مادتي الشعير و القمح الصلب.

وأضاف وزير الفلاحة، أن المعطيات الأولية بالنسبة لموسم الحصاد و الدرس2018-2019 تشير إلى إنتاج أزيد من 60 مليون قنطار من جميع أصناف الحبوب القمح الصلب و اللين و الشعير على المستوى الوطني ، مبرزا أن هذه الشعبة تشهد ديناميكية تصاعدية في الإنتاج و التجميع، مؤكدا أن هذه السنة تم تدعيم آليات الإنتاج و تكثيف التجميع و تحسين تدخلات الديوان الوطني للحبوب و التعاونيات و التنظيم المهني كل هذه العوامل مجتمعة مكنت من الاستغناء على الواردات و ضمان توازن ميزان المدفوعات.

كما أشار ذات المتحدث أن استهلاك المنتوج من القمح الصلب لموسم 2018/2019، قدر 20 مليون قنطار والشعير بـ4 مليون قنطار، مضيفا أن طاقات تخزينهما ستمكن البلاد من أن نكون في “أريحية” و “الاستغناء عن استيراد هاتين المادتين على الأقل هاته السنة، مضيفا أن العمل متواصل من اجل تحسين إنتاج مادة القمح اللين و ترشيد استهلاكه، مبرزا أن بعض خبراء التغذية يوضحون بعض التأثيرات السلبية لاستهلاك بعض المواد الموجودة في الخبز الأبيض و الذي يتشكل أساسا من مادة الفرينة و هي المادة الأساسية الأولى المشتقة من القمح اللين، معلنا عن إمكانية تنظيم برنامج عمل مع قطاعات أخرى كوزارة الصحة من اجل الإشراف على حملات توعية للمستهلكين لتحسين أنظمة التغذية .

من جانب أخر تم خلال هذه الورشة، تقديم الاقتراحات حول تطبيق توصيات الندوة الوطنية لتنمية شعبة الحبوب وهذا تجسيدا أهداف الحكومة الرامية إلى تحسين الإنتاج الوطني للحبوب وتقليص الواردات، و يشارك في هذه الورشة إضافة إلى إطارات القطاع، خبراء ومهنيين وجمعيات وممثلي القطاعات المعنية بتطوير وتنمية شعبة الحبوب بما في ذلك قطاع الداخلية والجماعات المحلية والموارد المائية والصناعة والتجارة والنقل والتعليم العالي والتكوين المهني، كما تم عرض بعض توصيات الورشات الخمس للندوة الوطنية و تمحورت هاته التوصيات أساسا حول تقييم تطور الاحتياجات الوطنية من الحبوب على المدى المتوسط و الطويل تماشيا مع النمط الاستهلاكي الوطني وإحصاء القدرات الإنتاجية و العمل على تطويرها بما يتماشى مع التقدم التقني الحاصل، علاوة على تحديث البنى التحتية و المعدات لضمان الجودة وفقا للمعايير الدولية.

وسام.ك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: