الرئيسية » الوطن » محمد شرفي: سننظم الانتخابات في آجالها القانونية مهما كانت الصعوبات

محمد شرفي: سننظم الانتخابات في آجالها القانونية مهما كانت الصعوبات

أدى أعضاء السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، اليمين القانونية، أمس، بمجلس قضاء الجزائر، وهي الخطوة التي اعتبرها رئيس اللجنة، بالولادة الفعلية لها، والانطلاقة الرسمية لعمل أعضائها، مؤكدا بأن هيئته متمسكة بالعمل وفق الآجال القانونية للعملية الانتخابية، وتنظيم الاستحقاق مهما كانت الصعوبات

وقام الأعضاء 50 المشكلون للسلطة المستقلة للانتخابات، بأداء واجب اليمين القانونية، بمجلس قضاء الجزائر، بحضور قضاة للمجلس وكتاب الضبط الخاصين بالعملية، التي استهلها رئيس اللجنة، وتلاه الأعضاء 49 الآخرون، حيث يعد هذا الإجراء آخر خطوة قبل شروعهم في عملهم وترسيمهم رسميا من قبل رئيس الدولة، مع نشر قائمة أعضاء السلطة في الجريدة الرسمية، رفقة قانونها الداخلي.

وصرح رئيس السلطة المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، على هامش أداء اليمين القانونية، بأن الانطلاقة الرسمية لعمل أعضاء السلطة، بدأت بمجرد القيام بالقسم وأصبحت مهمتهم من الآن مقيدة قانونا، مضيفا “عمل الأعضاء سيكون بوتيرة أكبر بدأ من الآن لأنها تمتلك السند القانوني الذي كان ينقصها قبل ذلك”، مشيرا في ذات السياق إلى أن القسم يدل على على قداسة الرسالة التي تحملها هذه اللجنة التي تم إنشاءها بقانون عضوي،مؤكدا بأن الأهداف المسطرة لها تبقى إخراج البلاد من النفق الذي أراد البعض وضعها فيه والرسو في بر اللامان.

كما أكد شرفي بأن اللجنة ستساهم في استكمال بناء دولة الحق والقانون وبناء المؤسسات وتطبيق مسعى “إنشاء دولة لا تزول بزوال الرجال”، مردفا “هذه المرحلة حاسمة في بناء البلاد والخروج نهائيا من ارتباط مصير الدولة بمصير الأفراد مهما كانت مسؤوليتهم ومكانتهم”، مؤكدا بأن الهيئة هي الضمانة الأولى، مشددا على أن صوت الشعب سيكون في أيادي آمنة.

وكشف رئيس السلطة المستقلة للانتخابات، بأن السلطة ستنشر في الساعات القادمة، تاريخ سحب استمارات الترشح، مرجعا التأخر إلى المشكل مطبعي وليس بسبب الهيئة، مضيفا “هذه أمور تحدث وكان لابد من التفكير في الصيغة ومنح الرخصة للمطبعة الرسمية لسحب العدد الهائل من الإستمارات”.

وشدد ذات المتحدث على أن السلطة وأعضاءها مضبوطين بآجال قانونية وليس سياسية، مصرحا “لابد أن تكون مدتها وفق ما سطره القانون وهذه الإجراءات والرزنامة ستكون إحدى الضمانات بالنسبة للشعب في كون الأمور مأخوذة بجدية وصدق وهو أساس التنظيم المحكم الذي وضعناه وسنحترم الآجال مهما كانت الصعوبات”.

وأوضح رئيس السلطة المستقلة للانتخابات، بأن القانون الداخلي سيتضمن الواجبات التي نص عليها القانون ويسمح للرئيس بمباشرة المهام، مفيدا “سطر لنا القانون خريطة طريق والنظام الداخلي ما هو إلا تطبيق لهذا القانون ويعطيه شكلي عملي وأكثر مرونة”، مشيرا في سياق آخر بأن كل إدارات الدولة ستنفذ كل مطالب السلطة وفق وما يخوله لها القانون.

هذا وكان أعضاء السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات قد اختاروا في وقت سابق، أعضاء المكتب الذي يضم 9 أشخاص بما فيهم رئيس السلطة الوطنية، وقد تم توزيع المهام بين أعضاء المكتب وتشكيل لجان أولية.

بلال.ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: