الرئيسية » الوطن » قايد صالح: أذناب العصابة تعمل على تغليط الرأي العام عبر زج المغرضين في الساحات

قايد صالح: أذناب العصابة تعمل على تغليط الرأي العام عبر زج المغرضين في الساحات

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن الجيش أدرك منذ البداية الأزمة أن هناك مؤامرة تحاك في الخفاء ضد الجزائر وتم كشفها ووضع إسترتيجية لمواجهتها، مبرزا أن أهم ما يطمئنه شعور الشعب بأن وطنه يتجه نحو مستقبل أفضل، عبر انتخاب رئيس يتمتع بكامل شروط الشرعية، مضيفا أن أعضاء السلطة الوطنية للانتخابات من الكفاءات النزيهة والمخلصة، ولا مبرر للبحث عن الحجج الواهية والتشكيك، مشيرا أن أذناب العصابة تجعل حرية التنقل ذريعة لتبرير سلوكها من خلال جلب المغرضين لتضخيم الأعداد البشرية في الساحات ويرفعون شعارات مغرضة وغير بريئة تهدف إلى تغليط الرأي العام باسم الشعب، والدرك يستصدى بصرامة لهذه التصرفات.

وشرع الفريق بزيارة عمل وتفتيش إلى قطاعات ووحدات الناحية العسكرية السادسة بتمنراست، حيث إستهل الزيارة من أقصى الحدود الجنوبية للبلاد بتفقد وتفتيش وحدات القطاع العملياتي برج باجي مختار.

أدركنا منذ بداية الأزمة أن هناك مؤامرة تحاك في الخفاء ضد الجزائر وشعبها

وأكد الفريق خلال كلمة توجيهية أن الجيش أدرك منذ بداية الأزمة أن هناك مؤامرة تحاك في الخفاء ضد الجزائر وشعبها، وتم كشف خيوطها وحيثياتها في الوقت المناسب، أين تم وضع استراتيجية محكمة تم تنفيذها على مراحل، وفقا لما يخوله الدستور وقوانين الجمهورية، مبرزا أن تم مواجهة هذه المؤامرة الخطيرة التي كانت تهدف إلى تدمير البلاد، موضحا أن القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي قررت من موقع مسؤوليتها التاريخية مواجهة العصابة وإفشال مخططاتها الدنيئة.

قيادة الجيش تبنت منذ بداية الأزمة الخطاب الواضح والصريح النابع من مبدأ الوطنية

وأبرز نائب وزير الدفاع الوطني، أن الجيش تعهد أمام الله ووطنه على مرافقة الشعب ومؤسسات الدولة ووفي بالعهد، مشيرا إلى أن القيادة العليا للجيش الوطني تبنت منذ بداية الأزمة الخطاب الواضح أي الخطاب الصريح، النابع من مبدأ الوطنية بمفهومها الشامل، وحرصت على تبليغ مواقفها الثابتة للرأي العام الوطني كلما أتيحت الفرصة.

الشعب برمته إلتف حول جيشه ووقف معه وقفة رجل واحد

كما أشار رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن الشعب برمته إلتف حول جيشه، ووقف معه وقفة رجل واحد، وقفة يطبعها التضافر والتضامن والفهم المشترك لما يجري في البلاد، وهي وقفة سيشهد لها التاريخ، مؤكدا أن الجيش وشعبه حافظا معا على مؤسسات الدولة وعلى سيرها الحسن، وهذه المؤسسات التي تمكنت من تحقيق، في ظرف وجيز، نتائج معتبرة ساهمت في طمأنة الشعب وخلق جو من الثقة المتبادلة.

أهم ما يطمئن الشعب الجزائري شعوره بأن وطنه يتجه نحو مستقبل أفضل

وأضاف قايد صالح أن أهم ما يطمئن الشعب الجزائري هو أن يشعر بأن وطنه يتجه بقوة وبثبات نحو مستقبل أفضل، لا غموض يلوح في أفقه، توضع لبناته، لبنة لبن، مؤكدا أنه لا شك أن من بين اللبنات القوية التي سيتم بها إعلاء هذا الحصن الديمقراطي المنشود، مثمنا دعوة رئيس الدولة إلى التجند بقوة لأجل إنجاح هذا الاستحقاق كونه سيمكن الشعب، من انتخاب رئيس جديد يتمتع بكامل شروط الشرعية، رئيس يأخذ على عاتقه قيادة مصير البلاد وترجمة تطلعات الشعب، معتبرا أن الإنتخابات تمثل فرصة كبيرة من أجل تجاوز هذه المحطة المفصلية وبناء مستقبله الواعد بكل حرية ووعي.

الثقة والشفافية لإجراء الإستحقاق تحققت ولا مبرر للبحث عن الحجج الواهية

وأشاد نائب وزير الدفاع بتشكيل السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، وانتخاب رئيسها وتنصيبها بكافة أعضائها الخمسين، مشيرا أنهم من بين الكفاءات الوطنية التي يشهد لها بالنزاهة والإخلاص، حيث أصبحت هذه السلطة ولأول مرة تتمتع بكامل الصلاحيات، مؤكدا أن الجيش الوطني الشعبي سيرافقه من أجل تنظيم العملية الانتخابية من بدايتها إلى نهايتها ، موضحا أن الظروف الملائمة لإجراء هذا الاستحقاق الانتخابي في جو من الثقة والشفافية قد تحققت، ولا مبرر لأي كان أن يبحث عن الحجج الواهية، للتشكيك في نزاهة العملية الانتخابية أو عرقلة مسارها.

أذناب العصابة تجعل حرية التنقل ذريعة لتبرير سلوكها في تضخيم الأعداد البشرية في الساحات

وقال رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن هناك أطرافا من أذناب العصابة ذات النوايا السيئة، تعمل على جعل من حرية التنقل ذريعة لتبرير سلوكها الخطير، في خلق كل عوامل التشويش على راحة المواطنين، من خلال الزج الأسبوعي بعدد من المواطنين يتم جلبهم من مختلف ولايات الوطن إلى العاصمة، بهدف تضخيم الأعداد البشرية في الساحات العامة ويرفعون شعارات مغرضة وغير بريئة تتبناها هذه الأطراف.

أبواق ناطقة كذبا تريد تغليط الرأي العام باسم الشعب

وأضاف قايد صالح، أن الأطراف التابعة لأذناب العصابة تهدف من خلال نواياها بخلق التشويش إلى تغليط الرأي العام الوطني بهذه الأساليب المخادعة لتجعل من نفسها أبواقا ناطقة كذبا وبهتانا باسم الشعب الجزائري.

الدرك سيتصدى بصرامة من خلال التطبيق الحرفي للقوانين

وشدد الفريق أنه قد أسدى تعليمات إلى الدرك الوطني، بغرض التصدي الصارم لهذه التصرفات، من خلال التطبيق الحرفي للقوانين السارية المفعول، مؤكدا أن العربات والحافلات المستعملة لحمل هؤلاء المغرضين سيتم حجزها وفرض غرامات مالية على أصحابها.

وسام.كوداش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: