الرئيسية » الوطن » ميهوبي : أخبار أختياري كمرشح السلطة “تخاريف صيف وحديث أرصفة”

ميهوبي : أخبار أختياري كمرشح السلطة “تخاريف صيف وحديث أرصفة”

أكد الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي،عز الدين ميهوبي، أن الأنباء المتداولة في الفترة الأخيرة بخصوص اختياره كمرشح للسلطة هي ” تخاريف صيف وحديث أرصفة”، مشيرا إلى أنه “لا يكترث لما يتداول من أنباء مغلوطة في مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأوضح عز الدين ميهوبي، في حوار “مطول” أجرته معه “المجلة” السعودية، أن الانتخابات الرئاسية هي الحل الوحيد للخروج من الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، مشددا على أن ” في أي بلد حينما يحدث اختلال سياسي كبير أو أزمة سياسية عميقة، فإنّ الشّعب يلجأ إلى المؤسسة التي تضمن له الأمن والاستقرار”، مؤكدا “أن الجيش “محترف ولا تغويه السلطة”.

ودعا ميهوبي ، السياسيين “أن يتعالوا عن الخلافات، وأن يعملوا على بناء جسور الثقة فيما بينهم، لتحقيق مطالب الجزائريين في جزائر أكثر تماسكًا، يكون فيها المعيار هو الكفاءة لا المكافأة “، وحذر عز الدين ميهوبي، من مطالب بعض الشخصيات والأحزاب السياسية بالذهاب إلى مرحلة انتقالية، معتبرا أن “المرحلة الانتقالية إجراء غير ديمقراطي”.

وأشاد الأمين العام بالنيابة ل”الأرندي”، بالالتزام الكبير للمؤسسة العسكرية بالسعي لحلول عملية دستورية، على اعتبار أنها هي التي تحملت أعباء هذه المرحلة كاملة، تعزّزت بدعوة نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني، إلى ضرورة انتهاج الحوار بين مختلف الشركاء والفرقاء والفاعلين في الحياة السياسية والاجتماعية.

وخلال حديثه عن اللجنة المستقلة لمراقبة الانتخابات، قال ميهوبي، أنّ المطلب الأساسي للطبقة السياسية بمختلف توجهاتها معارضة أو موالاة، ينصبُّ على تشكيل الهيئة أو السلطة المستقلة للانتخابات، ومعروف أيضا أن دور الحكومة ينتهي مباشرة بعد انتخاب رئيس جديد للبلاد، و الأهم هو وضع آلية وطنية قوية مستقلة ذات مصداقية منصفة هذا هو الأساس.

وأضاف ميهوبي في هذا السياق، أن حزبه تلقى هذه المسودة بخصوص اللجنة المستقلة لمراقبة الانتخابات التي توضح آلية إنشاء السلطة المستقلة للانتخابات، والتعديلات المقترحة أيضا في قانون الانتخابات، قائلا “قدمنا ملاحظاتنا، فإذا كان النص الأصلي يعتمد منهج انتخاب بعض أعضاء الهيئة، فإن الظرف والمستجدات الاستعجالية هي التي أدت إلى تكييف هذا البند بصورة انتقالية ومؤقتة وقد تم إسنادها لرئيس الدولة، وبلا شك فإنّ تعميق الإصلاحات بعد انتخاب رئيس للجمهورية، سيمس كل هذه المسائل الجوهرية وتفاصيلها”.

وفي رده حول سؤال أخر يتعلق بحزبه، قالي ميهوبي،” لا يمكن لأي حزب سياسي أن يقبل بوجود ممارسات سلبية تؤثر على صورته وسمعته وتفقده احترام الشعب والمجتمع، وسترتكز جهودنا على إرساء ثقافة الالتزام ونكران الذّات ومحاربة الانتهازيّة والسلوك الطفيلي”.

وفي رده بخصوص الأصوات التي تعالت بين أوساط المثقفين، تدعو إلى تسليط الضوء على فترة إشراف ميهوبي على وزارة الثقافة، رد الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي، أنه “لا أحد يعلو فوق العدالة، لا أحد يتجاوز أحكام القضاء، القضاء سيّد وهو حرُ في تناول كل الملفات، وكل القضايا، ويجب أن نلتزم جميعا بهذا، إن كنّا في موقع سياسي أو موقع اقتصادي أو موقع ثقافي، كل من مارس الإدارة والمسؤولية أو أشرف على تسيير المال العام عليه أن يقبل بهذا المبدأ”،مشيرا إلى أن “إن هناك أجهزة وهيئات مكلفة بالمراقبة والمتابعة، ونحن كسياسيين لا يمكننا أن نعلق على أحكام القضاء التي تصدر وفقا لأحكام قوانين الجمهورية، وتصدر باسم الشعب الجزائري”.

فضيلة.ح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: