الرئيسية » الوطن » شرفي: مشاركة المواطنين في الإنتخابات هو أكبر ضامن لنزاهتها

شرفي: مشاركة المواطنين في الإنتخابات هو أكبر ضامن لنزاهتها

أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الإنتخابات، محمد شرفي، أمس، على أن مشاركة المواطنين في الإستحقاق الرئاسي المقبل، تعد أكبر ظمانة لنزاهته، مشددا على أن دوره يتمثل في ضمان عدم التلاعب بأصوات الناخبين كما كان يحصل في السابق، مشيرا في ذات السياق إلى أنه ليس مسؤولا عن رفض مشاركة البعض في الإستحقاق.

وكشف محمد شرفي، خلال ندوة صحفية عقدها، أمس، عقب إطلاقه لأول عملية مراجعة للقوائم الإنتخابية، بالطريقة الجديدة، على مستوى بلدية الدار البيضاء، بأن الأسلوب المتبع في مراجعة القوائم سيتم بطريقة بسيطة بعيدا عن التعقيدات المعمول بها سابق، والتي شكل أعباء إضافية للمواطنين، مشيرا إلى أن المواطن عليه التقدم إلى بلدية مسقط رأسه أو إقامته، أو التي يريد تسجيل نفسه فيها، ليتم كل الإجراءات، عكس التنقلات التي كانت مفروضة سابقا، مؤكدا بأن فترة المراجعة ستكون وفق ما ينص عليه القانون.

وأكد شرفي، على ضرورة وعي المواطنين بأهمية العملية قائلا ” المواطن عليه أن يفهم أن مراجعة القوائم هي فرصة سانحة بالنسبة إليه للمشاركة في الضمان والتكفل بحماية حقه في اختيار من يمثله في رئاسة الجمهورية”، مشددا على أن المشاركة الواسعة هي أكبر ضامن للنزاهة، موضحا بأن الإجراءات الجديدة لا تخص عصرنة الإدارة، وستقضي على إزدواجية تسجيل الناخبين في أكثر من مركز.

وأوضح رئيس السلطة المستقلة للانتخابات، بأن هيئته وفرت من المقتضيات التقنية والبشرية ما ينبئ ويبشر بأن الاقتراع سيتم في مستوى تطلعات الشعب، مذكرا بأن هذا المسعى هو تجسيد لمطالب الشعب والتي تندرج في تجسيد المادتين 7 و8، والتي شكلت مطلبا صريحا للشعب.

وأكد ذات المتحدث بأن بأن مسؤولية تنظيم الإنتخابات بطريقة نظيفة هي مسؤولية مزدوجة بين الشعب والسلطة، مضيفا “الانتخابات بدون الشعب هي منقوصة والمصداقية يضمنها الناخب بممارسة حقه ومشاركته في عملية الرقابة أثناء فرز الأصوات”، مشددا في ذات السياق على أن مصير الدولة المستقبلي مرهون بإنجاح الانتخابات، مردفا “كل المعنيين بالعملية تعهدوا قانونيا بالحفاظ على نزاهة الانتخابات”.

ودعا رئيس السلطة الوطنية لتنظيم الإنتخابات، الفئات الشبانية بالخصوص للإقبال على تسجيل أنفسهم في القوائم الإنتخابية، قائلا “أحث فئة الشباب التي على مشارف الأخذ بزمام الأمور لتوعى بأن أول عقد كمسؤول هو التسجيل في القوائم الانتخابية وهو ما يعطيه وزن حقيقي في تقرير مصيره مستقبلا”.

وفي سياق متصل أبرز محمد شرفي على أنه ليس مسؤولا عن المقاطعين للعملية الإنتخابية، مؤكدا بأن دوره يقتصر على توفير وتهيئة الظروف للمواطن لممارسة حقوقه الإنتخابية، ومشددا على أنه سيضمن التكفل بأصوات الناخبين لضمان عدم التلاعب بها.

بلال.ت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: