الرئيسية » الوطن » جاووش أوغلو أول مسؤول أجنبي رفيع يزور الجزائر منذ بدء الحراك الشعبي

جاووش أوغلو أول مسؤول أجنبي رفيع يزور الجزائر منذ بدء الحراك الشعبي

وصل وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، الثلاثاء، إلى الجزائر في زيارة هي الأولى لمسؤول دولة فاعلة إقليميا منذ بدء الحراك الشعبي في البلاد في فبراير/شباط الماضي.

والتقى جاووش أوغلو الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح، ورئيس الحكومة نور الدين بدوي، وزير الخارجية الجزائري صبري بوقدوم.

وقال جاووش أوغلو، في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره الجزائري، إن “الجزائر بلد مهم جدا لهذه المنطقة وللعالم الإسلامي، وتركيا تولي أهمية كبيرة للعلاقات معها، وتصر دائما على أن تكون الجزائر حاضرة في كل الاجتماعات الدولية، ولها دور هام تلعبه في حل الأزمة الليبية، وكذا في مشكلات المنطقة”.

ورداً على سؤال بشأن التدابير التركية الجديدة لحصول الجزائريين على التأشيرة، أكد الوزير التركي أن “الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة التركية في ما يتعلق بمنح التأشيرة للجزائريين تعود إلى استغلال بعض الشركات للمزايا التي كانت تمنحها تركيا بشكل سيئ”.

وأكد أنه يجري العمل على التوصل لاتفاق يرضي الطرفين عبر مشاورات وحوار وفتح استشارة على مستوى القنصليتين الجزائرية والتركية، متعهدا بالإفراج قريبا عن جملة من التسهيلات في ما يخص الحصول على التأشيرة لبعض الفئات العمرية.

وأضاف المسؤول التركي: “نحن نفخر بوجود مئات من شركاتنا تعمل وتستثمر هنا. ونقدم جزيل الشكر للدولة الجزائرية للثقة التي وضعتها فيها”.

وتحتل تركيا المرتبة الأولى في ما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في الجزائر بحجم مبادلات تجارية تتجاوز 4.5 مليارات دولار.

وتتطور العلاقات الاقتصادية والسياسية بشكل جيد بين الجزائر وتركيا، حيث كان مركب كبير للصناعات النسيجية قد افتتح قبل أشهر في منطقة غليزان، غربي الجزائر، وتم قبل أيام التوقيع على اتفاق بين سوناطراك والمؤسسة التركية “رونسانس” حول استثمار 1.4 مليار دولار لإنجاز مركب لإنتاج مادة بولي بروبيلين.
وثمن وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم مواقف أنقرة الداعمة للمواقف الجزائرية إزاء الأزمة الليبية والمنطقة، وقال: “شرحت لنظيري مواقف الجزائر وتقديراتها لأزمات المنطقة، وقد لمست تأييدا من قبل تركيا لمواقف الجزائر حيال أزمات جوارها الإقليمي، خاصة الدعوة إلى الحل السياسي للأزمة في ليبيا، ورفض الحل العسكري”.

ولم يزر الجزائر أي مسؤول أجنبي رفيع بسبب الأزمة السياسية الراهنة، وغموض الموقف في الداخل الجزائري، ووجود حساسية إزاء زيارات لا يبدو توقيتها مناسبا، مع محاولة السلطة في الجزائر استبعاد كل ما يمكن أن يؤوّل على أنه تدخل أجنبي في الشأن الداخلي.

ويظل الوضع في الجزائر محل مراقبة أطراف دولية متعددة، لاستقراء الوضع وتطوراته ومآلاته السياسية، حيث وصل، أمس، وفد من الكونغرس الأميركي، بقيادة العضو الديمقراطي ستيفان لينش، والتقى وزير الخارجية، دون أن تقدم الخارجية الجزائرية أي تفاصيل حول الزيارة ومضمونها السياسي وطبيعة توقيتها.​

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: