الرئيسية » الوطن » العصابة تحاول إحداث قطيعة بين الشعب وجيشه من خلال شعار “دولة مدنية وليست عسكرية”

العصابة تحاول إحداث قطيعة بين الشعب وجيشه من خلال شعار “دولة مدنية وليست عسكرية”

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن العصابة تحاول إحداث قطيعة بين الشعب وجيشه من خلال شعار دولة مدنية وليست عسكرية، وهذا من أجل تغليط الرأي العام الوطني عبر نشر هذه الأفكار الخبيثة، التي ليس لها وجود إلا في أذهان ونوايا من يروج لها.

وأوضح الفريق خلال إشرافه على ندوة تاريخية بعنوان دور ومكانة الجيش في المجتمع أنه وبعد استرجاع السيادة الوطنية، أدرك أعداء الأمس واليوم أن الجيش الوطني الشعبي هو امتداد طبيعي لجيش التحرير الوطني الذي نَسَفَ مخططاتهم الدنيئة، مشيرا أن هذا الأمر جعله عرضة لحملات مسعورة، من خلال النقاشات والجدل الذي أثارته وتثيره دوائر مشبوهة، حول دور ومكانة الجيش في المجتمع خاصة بعد مواصلة الجيش الوطني الشعبي مساهمته المشهودة في مسيرة بناء الدولة، ومواكبة الإرادة الوطنية الرامية إلى إعادة مجد الجزائر وَمَنْحِهَا المكانة الـمُشَرِّفَة المستحقة بين الأمم.

العصابة تحاول إحداث قطيعة بين الشعب وجيشه من خلال شعار دولة مدنية وليست عسكرية

كما أبرز نائب وزير الدفاع الوطني، أن العصابة تستهدف ضرب الثقة القوية التي تربط الشعب بجيشه وإحداث قطيعة بينهما، لكي يَسْهُلَ التلاعب بمصير الجزائر وَمُقَوِمَاتهَا، ومحاولة استغلال الظرف الراهن الذي تمر به البلاد، من أجل تهديم أسس الدولة الوطنية، من خلال شعار “دولة مدنية وليست عسكرية”، حيث تحاول من خلاله تغليط الرأي العام الوطني عبر نشر هذه الأفكار الخبيثة، التي ليس لها وجود إلا في أذهان ونوايا من يروج لها، لأن الجيش الوطني الشعبي، المتمسك بمهامه الدستورية الواضحة والمدرك لحساسية الوضع وخطورة التحديات والرهانات الحالية، يعمل على حماية الدولة والحفاظ على السيادة الوطنية ووحدة الوطن والشعب، مهما كانت الظروف والأحوال.

مواقف الجيش نابعة من إيمانه بضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر

كما شدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن الموقف الثابت الذي تبناه الجيش الوطني الشعبي خلال هذه المرحلة الفارقة في تاريخ البلاد، نابع من إيمانه الراسخ بضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر أرضا وشعبا وصون سيادتها، في ظل الشرعية الدستورية، موضيفا أن الجيش رافق الشعب الجزائري في تطلعاته لتجسيد خياره في تحقيق المشروع الوطني المنشود الذي أراده الشهداء الأبرار، وحافظ على كيان الدولة ومؤسساتها، وهذا ما يؤكد أنه وطني العقيدة، شعبي الجذور والمنبت، نوفمبري المبادئ والقيم.

الجيش سيعمل على توفير كل العومل لإنجاح الانتخابات الرئاسية المقبلة

وأشار الفريق إلى أن إدراك القيادة العليا لما يحمله عالم اليوم من تحديات وتهديدات، دفعها إلى بلورة استراتيجية أمنية صلبة، يُقر بنجاعتها العدو قبل الصديق، مجددا التأكيد على مرافقة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في تأدية مهامها والعمل على توفير كلِّ عوامل نجاحِ الانتخابات الرئاسية المقبلة خاصة من الجانب الأمني مثلما تعهد عكس ما تروِّج له بَعض الأبْواق والأصْوات المُغرضة.

الشعب وحده من يختار بكل حرية الرئيس الذي سيقود البلاد نحو وجهتها المأمولة

وأضاف قايد صالح أن الشَّعب الجزائري الذي يَتطلَّع بكلِّ شَغَف لهذه الانتخابات لِفًتح صَفحة مُشرقة وواعدة في مسيرة الجزائر، هو الوحيد الذي سيَختار بكل حُريَّة وشفافية ونزاهة، الرَّئيس الذي سَيَقُود البلاد لتَشُقَّ طريقها وِفقَ المسار الصحيح، نحو وجهتها المأمولة ومكانتها الطبيعية والحقيقية التي يَجب أن تَتَبَوَّأها.

وسام.ك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: