الرئيسية » الوطن » جاب الله: ” لم نتخذ لحد الساعة أي قرار لاختيار من نساند في الرئاسيات”

جاب الله: ” لم نتخذ لحد الساعة أي قرار لاختيار من نساند في الرئاسيات”

أكد، رئيس جبهة العدالة والتنمية، عبد الله جاب الله، إن” الوقت لا يزال مبكرا على اختيار مرشح نسانده في الرئاسيات المقررة في 12 ديسمبر المقبل”، مشيرا إلى أن “الحزب لم يقرر بعد بخصوص دعم أحد المترشحين الخمسة للرئاسيات”.

وأوضح جاب الله، خلال كلمته بالندوة السياسية التي عقدها اليوم بمقر الحزب، “لدراسة الأوضاع الراهنة في البلاد”، أن” تشكيلته السياسية لم تتخذ لحد الساعة أي قرار بخصوص دعم مناضلي الجبهة لأحد المترشحين لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، وذلك من ضمن الأسماء الخمسة التي قبلت ملفاتها السلطة الوطنية لمراقبة الانتخابات لاجتياز غمار السباق الرئاسي، ويتعلق الأمر بكل من الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون، رئيس طلائع الحريات، علي بن فليس، رئيس حركة البناء عبد القادر بن قرينة، رئيس جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي، عز الدين ميهوبي.

و أوضاف جاب الله، أن “مجلس شورى جبهة العدالة والتنمية، حين اجتمع قرر عدم المشاركة في الرئاسيات المقبلة”، مؤكدا أن مساندة أي مرشح من المرشحين الخمسة للرئاسيات مستبعد، إلا أن مجلس الشورى سيجتمع لاحقا للنظر في ذلك والفصل في القرار النهائي “.

ومن جهة أخرى، أكد رئيس جبهة العدالة والتنمية، جاب الله، أن” الحزب تخندق مع الحراك الشعبي ومطالبه، مشيرا إلى أن الشعب من خلال خروجه للشارع منذ 22 فيفري الماضي، أراد أن يتحقق له الإصلاح اللازم، وطالب برحيل النظام واختيار الحر والنزيه واختيار من يريده لتولي السلطة، رافضا بقاء رموز النظام في الحكم”.

وفي هذا السياق، دعا جاب الله إلى ضرورة المسارعة في تحقيق مراد الشعب المتعلق بالتغيير الشامل للحكم، مشددا على أن “الحزب ناضل منذ عقود طويلة من الزمن وتخندق مع الشعب ويعمل على المساعدة على تحقيق مطالبه”، وجدد دعوته للسلطة إلى الالتزام بتحقيق مطالب الشعب”.

وأشار رئيس جبهة العدالة والتنمية، إلى أن الشرعية السياسية تتأسس على احترام إرادة الشعب في المبدأ والمآل، قائلا “نحن بريئون من سياسة الكذب والتبلعيط التي ينتهجها النظام “.

وبخصوص حديثه عن الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل، قال جاب الله، ” قررنا عدم المشاركة في الرئاسيات، لكن تركنا قرار دعم مترشح ما، إن أجريت الانتخابات للقيادة ممثلة في رئيس الحزب ومجلس الشورى و المكتب الوطني”.

وفي رده على سؤال حول المسيرات المساندة لخيار الانتخابات، أفاد رئيس جبهة العدالة والتنمية، بأن “هذا الأسلوب ليس بالجيد ولا أحبذه لكونه يكرس الفرقة التي قد تؤدي إلى الصدام”، مضيفا في نفس السياق ”مصلحة البلاد تكمن في انتهاج السياسات التي تجمع وتبني لا تلك التي تهدم”.

وبخصوص سؤال يتعلق بالتصريحات الأخيرة لرئيس الأركان، الفريق قايد صالح، رفض جاب الله التعليق على كلام قايد صالح ،حول استغلال “شعار دولة مدنية وليست عسكرية”، وقال في هذا الاطار، ”الدولة المدنية هي الدولة التي يكون رئيسها ومسؤولوها وصلوا إلى المناصب عن طريق الانتخابات، وهي ليست مرادفة للدولة الدينية، وليست هي الدولة العسكرية، بل هي التي تتأسس على أن الشعب يختار من يرضى عنه عن طريق انتخابات حرة و نزيهة، وله الحق في مراقبتهم بشتى الطرق، والهدف من السلطة هو حسن رعاية مصالح الشعب و تحقيق آماله في جميع المجالات”.

فضيلة .ح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: