الرئيسية » الوطن » مساهل يسلم ببكين رسالة من الرئيس بوتفليقة إلى نظيره الصيني

مساهل يسلم ببكين رسالة من الرئيس بوتفليقة إلى نظيره الصيني

سلم هذا الأربعاء  وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل, الذي  يتواجد بالصين في اطار زيارة رسمية تدوم يومين, رسالة إلى السلطات الصينية من  رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة إلى نظيره الصيني, شي جين بينغ.

وتحادث وزير الشؤون الخارجية ببكين مع نظيره الصيني وانغ يي ، و  بهذه المناسبة هنأ مساهل نظيره الصيني على نجاح الاجتماع الوزاري  الثامن لمنتدى التعاون الصيني-العربي الذي احتضنته العاصمة الصينية بكين هذا الثلاثاء (10 جويلية).

و في تذكيرهما بالشراكة الإستراتيجية الشاملة الجزائرية-الصينية التي أقرها  رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز  بوتفليقة و نظيره الصيني  السيد شي جين بينغ   في 2014 أعرب الوزيران عن ارتياحهما لجودة الأواصر التي تربط البلدين و  بالمستوى الذي بلغته في مجال تنفيذ  المشاريع المشتركة و المخطط  الخماسي  2014-2018.

و  في هذا الصدد اتفق الوزيران على وضع حصيلة للإنجازات التي تمت في اطار هذا  المخطط و إعداد مخطط  خماسي جديد 2019-2023. كما اتفق الوزيران على مواصلة  التشاور بين البلدين لأجل تجسيد المشاريع التي هي قيد التحضير.

و  سمح اللقاء للوزيرين بتبادل التحاليل و وجهات النظر حول المسائل الاقليمية  و الدولية ذات الاهتمام المشترك لا سيما حول أوضاع الازمات و الصراعات و  مكافحة الارهاب و الجريمة المنظمة وكذا اصلاح مجلس الأمن و مؤسسات الادارة  الدولية.

كما اتفق المسؤولان على الابقاء على التشاور و تعزيزه بين البلدين في المحافل  الدولية.

و في هذه المناسبة تم اثراء الاطار القانوني للتعاون الجزائري-الصيني  بالتوقيع على ثلاث اتفاقيات تخص على التوالي  ميادين الاستشارات السياسية بين  البلدين و السياحة وكذا الاعفاء من التأشيرة بالنسبة لحاملي جوازات السفر  الدبلوماسية  و الخدمة للبلدين.

مساهل يخص ببكين القناة الصينية سي سي تيفي و يومية الشعب بمقابلتين

خص وزير الشؤون الخارجية, عبد القادر مساهل على  هامش أشغال الندوة الوزارية الـ 8 لمنتدى التعاون العربي الصيني, القناة الصينية  سي سي تيفي و يومية “الشعب” بمقابلتين, حسب ما جاء في بيان  لوزارة الشؤون الخارجية.

و اضاف المصدر أن مساهل قد ابرز خلال هاتين المقابلتين أن مشاركة  الرئيس الصيني,  شي جين بينغ في حفل افتتاح الندوة تشكل “دليل واضح للأهمية  الخاصة التي توليها الصين لتعزيز العلاقات مع الدول العربية”.

و أضاف أن الاقتراحات التي تضمنها خطابه و التي قدمت “قراءة استراتيجية للعمل  المشترك بين الصين و الدول العربية” تشكل “مشاريع واعدة من شأنها تطوير  العلاقات الاقتصادية و المبادلات التجارية بين الطرفين أكثر فأكثر, كما ستعطي  دفع جديدا للتكامل الجهوي”.

كما شكر رئيس الدبلوماسية الجزائرية الصين لدعمها للقضايا العربية, خاصة  القضية الفلسطينية.

و اختتم بيان وزارة الشؤون الخارجية أن مساهل قد أشار أن مبدأ “مجتمع  القدر المشترك للإنسانية” الذي جاء به الرئيس جين بينغ يتطابق من حيث مبادئه و  أهدافه مع المبادرة الجزائرية “العيش معا في سلام” التي بادر بها رئيس  الجمهورية, السيد عبد العزيز بوتفليقة حيث تهدف المبادرتان إلى “ترقية قيم  الحوار و المصالحة و التسامح و الاحترام المتبادل”.

الشراكة الاستراتيجية العربية الصينية نموذج ناجح للتعاون جنوب-جنوب

أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل ببكين  أن الشراكة الاستراتيجية و العلاقات العربية الصينية تشكل “نموذجا ناجحا”  للتعاون جنوب-جنوب و تتجه “نحو تحقيق تكامل حقيقي” في العديد من المجالات.

وخلال مداخلته في أشغال الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي الذي احتضنته العاصمة بكين, أكد مساهل أن الشراكة الاستراتيجية  العربية الصينية عرفت في إطار تنفيذ برنامج المنتدى لعامي 2016-2018 تقدّما  معتبرا في جميع المجالات,  مشيدا بالعلاقات العربية-الصينية التي “تتجه بخطى  ثابتة نحو تحقيق تكامل حقيقي في المجالات التقنية والعلمية والثقافية وتعزيز  الاستثمار في مشاريع البنى التحتية وتدعيم القدرات الإنتاجية في عدّة بلدان  عربية والجمع بين المتعاملين الاقتصاديين العرب والصينيين في مشاريع مثمرة”.

واعتبر مساهل الشراكة الإستراتيجية العربية الصينية “نوعية” كما تشكل  “نموذجا ناجحا” للتعاون جنوب – جنوب لكونها لا تقتصر على التنسيق في المسائل  السياسية والأمنية ذات الاهتمام المشترك والتعاون في المجالين الاقتصادي  والتجاري فقط بل تشمل كذلك تعزيز التبادل الثقافي بين الشعوب العربية والصين  معبرا في هذا الإطار عن تطلع الجزائر إلى توسيع أفاق التعاون العربي الصيني من  خلال هذا المنتدى و برنامجه التنفيذي (2018-2020).

وبخصوص القضايا الدولية ذكر وزير الخارجية بأن الجزائر دأبت منذ استقلالها  على الدّفاع عن مبادئ الأمم المتحدة لاسيما حفظ السلم والأمن الدولي و حل  النزاعات عبر الحوار و الطرق السلمية وإنماء العلاقات الودية بين الأمم على  أساس حق الشعوب في تقرير مصيرها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وأضاف الوزير في هذا السياق أنّ فكر “العيش معا في سلام” المتجذّر في  الشخصية الجزائرية والذي حمله رئيس الجمهورية يتقاطع مع مفهوم بناء “مجتمع  مصير مشترك للبشرية” الذّي طرحه الرئيس الصيني من حيث المبادئ  والأهداف وهو ما يدعو إلى العمل سويا في سبيل تحقيق سلم دائم في العالمي  أساسه العدل والحوار والتلاقي بين الثقافات والحضارات.

ولدى تطرقه إلى الأوضاع السائدة في عدة مناطق من العالم, ذكر الوزير أن  “الجزائر لا تدخر جهدا” من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف والجريمة  المنظمة على الصعيدين الإقليمي والدولي بما يخدم الاستقرار والأمني خصوصا وأن  المنطقة العربية عانت ولازالت تعاني من تداعيات اللااستقرار والتدخلات  الأجنبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخميس يوم عطلة مدفوعة الأجر

أعلنت المديرية العامة للوظيفة العمومية  والإصلاح الإداري أن الخميس، العاشر من محرم  1440 هجرية الموافق ...

سي عفيف: ألمانيا قوة اقتصادية وتكنولوجية وعلى الجزائر الاستفادة

أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية بالمجلس الشعبي الوطني عبد الحميد سي عفيف، بأنه ...

بن صالح يستقبل السّفير الجديد لجمهوريّـة كوريا الدّيمقراطيّة بالجزائر

استقبل أمس، رئيـس مجلــس الأُمّـة عبد القادر بن صالح  السّفير الجديد لجمهوريّـة كوريا الدّيمقراطيّة بالجزائر ...

أحمد أويحيى: الجزائر وافقت على استقبال 3700 مقيم غير شرعي في ألمانيا بشروط

أكد الوزير الأول أحمد أويحيى أن الجزائر وافقت على استقبال 3700 مقيم جزائري غير شرعي ...

وفاة شخصين في انفجار أنبوب للغاز ببراقي

توفي شخصان وجرح أخر اثر انفجار أنبوب للغاز ببن طلحة ببراقي بعد ظهر اليوم الاثنين ...