الرئيسية » باقي الاقسام » المجتمع » العقيد جمال بن رجم: 100 طفل ضحية جرائم إلكترونية
A member of the media takes a photo of the new Sony S tablet with his Apple iPhone at the IFA consumer electronics fair in Berlin August 31, 2011.Sony Corp took the wraps off its long-awaited tablets on Wednesday with price tags that could hurt the company's chances to compete for the No. 2 spot in the tablet market. In Europe, the S tablet will cost 479 euros and will be in stores in September. Sony said the S tablet is unique because of a universal remote inside the computer that can be used to control stereos, cable television boxes and TV sets of many brands. The P tablet comes with 4 GB of memory and looks like a clutch purse. It has two 5.5-inch screens that can be folded together and weighs less than a pound. In Europe, the P tablet will cost 599 euros and be out in November. REUTERS/Tobias Schwarz (GERMANY - Tags: BUSINESS)

العقيد جمال بن رجم: 100 طفل ضحية جرائم إلكترونية

أكد العقيد جمال بن رجم رئيس مركز مكافحة الجرائم الالكتروني للدرك الوطني أن 95 بالمائة من قضايا الجرائم الالكترونية التي تصل إلى المركز تم حلها بنجاح، مشيرا إلى معالجة 100 قضية تتعلق بالطفولة والمراهقين و20 جريمة مالية خلال 2017، وشدد على أن حماية المواطن الجزائري في الفضاء السيبرياني جزء لا يتجزأ من مهام الدرك الوطني.

 

الدرك الوطني يحمي المواطنين في الشارع وفي الفضاء السيبرياني

وأكد العقيد جمال بن رجم خلال استضافته ضمن برنامج ضيف الصباح للقناة الأولى، أمس، أن حماية المواطن الجزائري في الفضاء السيبرياني جزء لا يتجزأ من مهام الدرك الوطني، سيما وأن مسرح الجريمة غير من طبيعته التقليدية ليصبح مسرحا افتراضيا ما دفع بقيادة الدرك الوطني لرصد أفضل الوسائل والإمكانيات لمحاربة الجريمة عبر هذا الفضاء والاستجابة  للانشغالات الأمنية للمواطن الجزائري وعلى رأسها حماية الطفولة والمراهقين من الاستعمالات السيئة للانترنيت.

وأوضح بن رجم أن الجريمة الالكترونية تعد من التحديات الكبرى للمجتمع الجزائري في ظل التطورات التكنولوجية والرقمية والتحولات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي التي يشهدها المجتمع الجزائري، مشددا على أن جميع المهام الموكلة لقوات الدرك الوطني تقليديا تمارس أيضا في الفضاء السيبرياني، ورصد جميع الهجمات الالكترونية القادمة من الداخل و من جميع أنحاء العالم على الشبكات الوطنية والأنظمة المعلوماتية حيث يتم تسجيلها شهريا ومتابعتها ومحاولة تحديد من المسؤول عنها، مضيفا أن الفضاء السيبرياني معدد بهجمات الكترونية لكنها لا تشكل خطرا حقيقيا على الأنظمة المعلوماتية بالجزائر رغم بعض التعطيلات.

 

إنشاء مكتب خاص لحماية الأحداث عبر الانترنيت

وأشار إلى أن حماية الأطفال والمراهقين باعتبارهم من الفئات الهشة من مخاطر استعمال الانترنيت لا يعني حرمانهم من مواكبة التطور التكنولوجي ولهذا -يضيف العقيد بن رجم- يضطلع المركز الوطني لمكافحة الجرائم الالكترونية بمهمتين أساسيتين  أولهما قبلية وتتعلق بالتحسيس والوقاية والثانية بعدية تتمثل في ردع الجرائم التي تمس بالطفولة، مشيرا في هذا الصدد إلى مساهمة المركز في برنامج وطني سطرته وزارة التربية ووزارة البريد وتكنولوجيات الاتصال وكذا وزارة الأسرة لحماية الطفل في فضاء الانترينت وتم خلاله تنظيم عملية تحسيسية كبرى لإرشاد الأطفال والأولياء الذين يقع عليهم العبء الأكبر لوقاية أطفالهم، قائلا “إن الأولياء الذي يخافون على أبنائهم من مخاطر الشارع يجب أن يدركوا كذلك مخاطر ترك أبنائهم وحيدين في فضاء الانترنيت وأن يكونوا أكثر حذرا”.

وكشف العقيد بن رجم عن إنشاء مكتب خاص بحماية الأحداث عبر الانترنيت ، ليكمل مهام الفرق الخاصة بحماية الأحداث التي استحدثتها قيادة الدرك الوطني، من خلال  تقديم الدعم التقني للوحدات الإقليمية في مجال التحري وجمع الأدلة الجنائية، مشيرا إلى معالجة 100 جريمة الكترونية كان ضحاياها أطفال ومراهقون من ضمن 1000 قضية تمت معالجتها خلال 2017، فضلا عن إلقاء محاضرات تحسيسية بمراكز التكوين المهني والمدرجات الجامعية ولفائدة إطارات المؤسسات التي تتعامل مع الأطفال والعديد من البرامج التلفزية والإذاعية التحسيسية لفائدة هذه الفئة الهشة.

 

معالجة 20 جريمة مالية واقتصادية الكترونية خلال 2017

وبخصوص الجرائم الالكترونية التي يعالجها مركز مكافحة الجرائم الإلكترونية بالدرك الوطني، قال إن الوحدات عالجت أيضا، جرائم تمس معالجة المعطيات الآلية من خلال التعدي على مختلف المنظومات المعلوماتية (القرصنة)، زيادة على الجرائم التي تمس بالأشخاص كالقذف والسب والشتم، وأخرى تتعلق بالمساس بالنظام العام وجرائم تمس بالممتلكات وجرائم النصب والاحتيال، مشيرا إلى معالجة 20 جريمة مالية واقتصادية  خلال 2017.

وأوضح العقيد بن رجم أن الجرائم المالية تبقى محدودة بالنظر إلى أن التجارة الالكترونية والدفع الالكتروني لا يزال في بداياته  بالجزائر، متوقعا ارتفاع هذا النوع من الجرائم خلال السنوات المقبلة بعد تعميم التجارة الالكترونية.

 

الجريمة الالكترونية لا تعترف بالحدود ولا الزمان

وقال العقيد بن رجم  إن مركز مكافحة الجرائم الإلكترونية بالدرك الوطني يستعد لمواجهة  الجريمة المتعلقة بالتجارة الالكترونية من خلال إنشاء مكتب خاص بالحرية الاقتصادية ومختلف التحديات التي تواجه المجتمع الجزائري على الفضاء العنكبوتي ،وهو ما يستدعي تشريع إطار قانوني محدد يتكامل مع الجانب العملياتي والجانب التقني من خلال  تكوين  مختصين في الجريمة الالكترونية على تعدد مجالاتها، مضيفا أن التحقيق في الجرام الرقمية ليس سهلا لاسيما وأن هذا النوع من الجرائم لا يعترف بالحدود ولا بالزمان، وجمع الأدلة وتحديد هوية المجرمين أو المشتبه بهم يبقى معقدا في ظل التكنولوجيات الجديدة، مؤكدا أن مركز مكافحة الجرائم الالكترونية يقوم بدوره كاملا منذ 2004 ويواكب كل التحديات والمستجدات، مشيرا إلى أن 95 بالمائة من القضايا تم حلها بنجاح.

لبنى.د 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحبس المؤقت لقاتل صديق عمره بالعاصمة

أمر قاضي التحقيق لمحكمة الدار البيضاء، أمس، بإيداع قاتل الشاب، ع.ب، 21 سنة، بحي كريم ...

احذري الاطلاع على يوميات زوجك

العديد من الأشخاص يفضلون أن يقوموا بكتابة يومياتهم لكي يوثقوا المواقف التي يمرون بها ما ...

تونس تلغي الحظر على زواج التونسيات من غير المسلمين

أفادت تقارير إعلامية بأن تونس ألغت حظرا كان يمنع زواج المسلمات بغير المسلمين، بعد نحو ...

الجرائم "الزوجية" ترتفع بنسبة 9% في فرنسا

157 قتيلاً وقعوا ضحايا جرائم “زوجية” وعنف بين “الشريكين” عام 2016 في فرنسا، بينهم 123 امرأة ...

جزائرية تترك طفليها بمفردهما شهرا كاملا داخل المنزل بفرنسا لتستمتع بعطلتها!

أوقفت الشرطة الفرنسية بمدينة ميتز، سيدة جزائرية مقيمة بفرنسا تبلغ من العمر 49 عاما، فور ...