الرئيسية | باقي الاقسام | مقالات | الافتتاحية | الاحتجاج مشروع والتخريب ممنوع

الاحتجاج مشروع والتخريب ممنوع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الاحتجاج مشروع والتخريب ممنوع

الاحتجاج حق كل مواطن ولكن لا للتخريب، فمن غير المعقول أن نخرب مدرسة يدرس فيها أولادنا أو مركز بريد نسحب منه رواتبنا أو حافلة تقلنا ..
كل مواطن يستطيع التعبير عن غضبه، ويحتج بطريقة حضرية وسلمية، ومن ذلك، لماذا لا نقاطع المنتوجات التي زاد سعرها لنجعل المنتج يضطر إلى خفض السعر وإلا فإنه يتعرض إلى الكساد أو الإفلاس. يجب أن نكون مواطنين حضريين ، نعرف ما لنا وما علينا، ولا نترك الفرصة لمن يصطادون في المياه العكرة للوصول إلى مسعاهم وهو زرع الفتنة وتحطيم ممتلكات الشعب، سواء كانت عمومية أو خاصة .
إن أصحاب الفتن، يملكون العديد من المخططات الجهنمية، وهم جاهزون لتنفيذها في كل الأوقات، ولذلك علينا أن نتحلى بالوعي والحذر وعدم الانسياق وراء جهات تريد تحطيم هذا البلد .
إننا سندافع عن حقوقنا التي اكتسبناها من الشهداء بدون أن نضيع أمانتهم الغالية، والتي هي هذه الجزائر الحرة المستقلة الآمنة المتحدة، لا وجود فيها للطائفية أو العرقية .
من المؤكد، أن الاحتجاج حق ولكن التخريب باطل، والحذر كل الحذر من أن ننجر وراء عنفوانية المراهقة وننساق وراء الطيش. بل يجب علينا أن نرسم معالم الطريق الصحيح لجيل الغد، ليعرف أن الخروج من أجل مطالب شرعية حق يكفله الدستور، والتنديد به ليس جرما ولكن بطرق حضرية سلمية.
إن أول ما بدر إلى الذهن، بخصوص النداءات الاحتجاجية ضد غلاء المعيشة، هو إضراب الجزائريين خلال الثورة التحريرية المباركة تحت قيادة جبهة التحرير الوطني، من خلال ذلك الإضراب الذي رفع معنويات المجاهدين وحطم معنويات المستعمر الفرنسي وأتى أكله ونمت منه ثورة شعبية أعطت دفعا قويا للمجاهدين في الثغور والجبال والوديان، وحتى في ذلك الإضراب لم يخرب الجزائريون أي شيء لأنهم كانوا يعلمون أن الوطن سيعود إليهم بعدما يتحقق الاستقلال .
وعليه. يجب أن نحذو حذوهم ونسير على طريقهم ونجعل أهدافنا نبيلة، وهي العيش في أمن وأمان وطمأنينة ونطالب بمعيشة سوية تحفظ كرامة فقيرنا قبل غنينا .

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات ( منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

عدد المشاهدات : 2352 | : 9