الرئيسية | الوطن | مشروع قانون المالية يحول البرلمان إلى ساحة معركة

مشروع قانون المالية يحول البرلمان إلى ساحة معركة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مشروع قانون المالية يحول البرلمان إلى ساحة معركة

 

أثـار أمس، مشروع قانون المالية لسنة 2018، فتنة داخل قاعة المجلس الشعبي الوطني خلال مرافعات رؤساء الكتل البرلمانية، حيث تحول البرلمان إلى ساحة معركة بين أحزاب الموالاة والمعارضة تم فيها تبادل الاتهامات، حيث اتهمت المعارضة الحكومة بفرض سياسات تقشفية على الشعب والوقوف مع الأغنياء على حساب الطبقات الأخرى، وهو ما ردت عليه أحزاب الأغلبية البرلمانية بأنه نظرة سوداوية وخطاب فتنة. 

"حمس": صندوق النقد الدولي اشترط معرفة الرئيس المقبل لإقراض الجزائر 

قال رئيس المجموعة البرلمانية لحركة مجتمع السلم، ناصر حمدادوش، إن صندوق النقد الدولي اشترط على الجزائر معرفة رئيسها المقبل من أجل أن يقدم لها قرضا، نافيا اختيار الحكومة لعدم اللجوء للمديونية الخارجية.

وأكد ناصر حمدادوش، أن الجزائر تعيش في أزمة سياسية وليس أزمة مالية جراء انهيار أسعار البترول. واعتبر أن الميزانية مبينة على الخداع النقدي باستبدال الريع البترولي بالتمويل غير التقليدي، هو ريع من نوع جديد فقط حسبه، وأكد أن الإصدار النقدي بدون أن يقابله احتياطي من الذهب والعملة الصعبة أو إنتاج فلاحي حقيقي، سيساهم في ارتفاع نسبة التضخم والانهيار الكلي للقدرة الشرائية للمواطن.

ومن جهة أخرى، نفى حمدادوش، أن يتحقق البعد الاجتماعي لدولة برفع نسبة التحويلات الاجتماعية إلى 17.6 مليار دولار، حيث أكد أن دعم الدولة يذهب لغير مستحقيه على حد قوله. 

"الإتحاد": الحكومة أجلت التصويت على قانون المالية خوفا من الشارع 

اتهم لخضر بن خلاف، رئيس المجموعة البرلمانية للاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، الحكومة بتأجيل التصويت على قانون المالية إلى 26 نوفمبر وبدلا من 22 نوفمبر خوفا من رد فعل الشعب الذي سيرفض ما جاء فيه.

واعتبر أن فرض الضريبة على الثروة جاءت استجابة للمعارضة التي طالبت به من أجل اقتسام الأعباء التقشفية، متسائلا عن مدى جدية الحكومة في تطبيقها في ظل غياب إحصاء دقيق للأغنياء، رافضا اتهام المعارضة بتسويد الوضع. وتساءل بن خلاف عن السبب الحقيقي من اعتماد البنوك الإسلامية، متخوفا من أن يكون هذا الاعتماد في سبيل إرضاء بعض الأطراف لخدمة أجندة سياسية معينة، معتبرا أن اعتمادها دون عصرنة البنوك والقضاء على البيروقراطية هو عمل غير جاد حسبه.

"الأفلان": المعارضة تزرع اليأس وتروج خطاب الفتنة 

رفض رئيس المجموعة النيابية لحزب جبهة التحرير الوطني السعيد لخضاري، خطاب المعارضة التي تسود المشهد وتزرع اليأس حسبه، نافيا أن تكون الحكومة وأحزاب الموالاة متخوفة من التصويت على قانون المالية 2018 قبل الانتخابات المحلية متهما إياها بزرع الفتنة.

وأكد لخضاري أن الجزائر تعيش في حالة استقرار سياسيي مستشهدا بتنظيم الانتخابات في الوقت المحدد لها، مؤكد أن أحزاب التي ستخسر الرهان بعد 23 نوفمبر ستلوح بالتزوير كما فعلت في السابق. وطالب لخضاري بتغيير سياسة الدعم المنتهجة من قبل الحكومة وتحويلها إلى الأسرة مباشرة عن طريق رفع الدخل إلى سبع ملايين تصب في حسابها الجاري.

وأكد رئيس الكتلة البرلمانية للأفلان، أن 1000 مليار لم تضيعها الحكومة بل صرفت على المنشئات التحتية خاصة في إنشاء الطرقات والمدارس. كما عدد إنجازات الحكومة في قطاع الصحة مؤكد أن الجزائر في مقدمة الدول التي توفر تغطية صحية شاملة لمواطنيها.


إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات ( منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

عدد المشاهدات : 1509 | : 2