الرئيسية | الوطن | حنون: تنظيم "الماك" ركب موجة الاحتجاجات بمنطقة القبائل لتحقيق أهدافه

حنون: تنظيم "الماك" ركب موجة الاحتجاجات بمنطقة القبائل لتحقيق أهدافه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حنون: تنظيم "الماك" ركب موجة الاحتجاجات بمنطقة القبائل لتحقيق أهدافه

 

حملت لويزة حنون أمس، نواب الأغلبية مسؤولية الحراك الدائر في منطقة القبائل، بعد رفضهم لمقترح حزبها بتعميم وإجبارية تعليم اللغة الأمازيغية، ومؤكدة أن المظاهرات التي حصلت اندس فيها أعضاء من حركة "الماك"، والذين حاولوا ركوب الموجة وتوجيه الاحتجاجات بما يخدم مصالحهم.

وأبرزت زعيمة حزب العمال لويزة حنون، خلال ندوة صحفية عقدتها بمقر حزبها بالعاصمة، أنه من غير المعقول أن يتم جعل تعليم الأمازيغية إجباريا في كل الولايات بين عشية وضحاها، مؤكدة أن هذا البرنامج يجب أن يكون تدريجيا موضحة أن تامازيغت موجودة حاليا في أكثر من 30 ولاية إلا أن وتيرة تقدمها لا تعتبره محفزة وتعكس المأمول.

وأضافت حنون أن مدير المحافظة السامية للأمازيغية طالب وزيرة التربية بالمزيد من مناصب الشغل الخاصة بتعليم الأمازيغية إلا أن هذه الأخيرة ليس بيدها حيلة خصوصا وأن قانون المالية لسنة 2018 يحوي 8000 منصب شغل للأساتذة بينما يحتاج القطاع لأكثر من 50 ألف لسد العجز في جميع النواحي.

وحملت زعيمة حزب العمال نواب الأغلبية كل تداعيات رفض التعديل المتعلق بخلق مناصب شغل من أجل تعليم تمازيغت تدريجيا، رغم أن المادة 104 مكرر المقترح تعديلها من قبل نوابها لم تتضمن الإشارة بأي شكل من الأشكال لخلق مناصب الشغل بل طالبت فقط بإجبارية تعليم الأمازيغية.

كما اعتبرت ذات المتحدثة أنه من الطبيعي أن ينطلق الحراك في ولايات القبائل لأنها معقل النضال في القضية الأمازيغية مضيفة أن المنطقة دفعت الكثير من التضحيات في سبيل تامازيغت، مبرزة أن وجود مندسين في المظاهرات يحاولون ركوب الموجة شيئ متوقع و يحدث في كل الولايات و حتى في العالم و صرحت "الماك كان ضد دسترة الأمازيغية لغة وطنية حيث يريد حصرها في ولايات القبائل وعدم تعميمها على جميع الولايات"، وهو ما اعتبرته حرمانا للولايات الأخرى من بعدها التاريخي، والعلم الجزائري كان حاضرا في المسيرات التي عرفتها تيزي وزو و مندسو "الماك" هم من حاولوا نزع العلم الجزائري من أماكنه.

هذا وأكدت لويزة حنون أن نضال حزبها متواصل منذ عقود حتى أصبح دسترة اللغة الأمازيغية وترسيمها أمرا فعليا، مضيفة أن هذا الترسيم يجب أن يتضمن الأدوات اللازمة لتكوين الأساتذة حتى يصبح تعليم اللغة الأمازيغية إجباريا في كل الولايات على غرار العربية.


إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات ( منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

عدد المشاهدات : 268 | : 6