أول اجتماع لتقييم مشروع الطريق العابر للصحراء

0 1٬770

سيتم تنظيم أول اجتماع رسمي لتقييم مشروع الطريق العابر للصحراء بمشاركة وزراء وسفراء من الدول المعنية بمشاركة المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي وكذا وزير التجارة والخارجية والنقل والأشغال العمومية إلى جانب الأمين العام للجنة الربط للطريق العابر للصحراء وسفراء البلدان الستة المعنية.

كشف رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي رضا تير في تصريح إعلامي أنه سيتم تنظيم أول اجتماع رسمي لتقييم مشروع الطريق العابر للصحراء بمشاركة وزراء وسفراء من الدول المعنية، مشيرا إلى أن اللقاء سيعقد، الخميس، لتقييم مشروع إنجاز الطريق الصحراوي وكذا رفع التوصيات لرئيس الجمهورية.

وأوضح المتحدث أن الاجتماع سيكون بمشاركة المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي وكذا وزير التجارة والخارجية والنقل والأشغال العمومية إلى جانب الأمين العام للجنة الربط للطريق العابر للصحراء وسفراء البلدان الستة المعنية، لافتا أن الجزائر قامت بدورها كاملا بالنسبة للطريق العابر للصحراء الذي تسعى من خلاله إلى اقتحام السوق الإفريقية.

ودعا رئيس المجلس إلى استغلال هذا الطريق من أجل دخول السوق الإفريقية واسترجاع قيمة الجزائر، داعيا الحكومة إلى رفع العراقيل وتسهيل عملية التصدير.

يذكر أنه في شهر فيفري، أكد وزير النقل بالنيابة السابق فاروق شعيلي، أن الطريق الصحراوي الرابط بين الجزائر ولاغوس بنيجيريا سيكون جاهزا في شهر جوان القادم، وأن الجزء الأخير من الطريق العابر للصحراء سيتم تسليمه بحلول شهر جوان.

وأضاف أن شركة جزائرية، تقوم بإنجاز الشطر المتبقي من الطريق الذي يبلغ طوله 4000 كلم، مؤكدا أن هذا الأخير يعتبر أولوية لما له من دور أساسي في التنمية الوطنية، مشيرا إلى أن العمل جار لتحويل الطرق الصحراوية إلى طرق سريعة وهذا عن طريق ربطها بالطرق السيارة الأخرى.

وتعول الجزائر على هذا المشروع لاقتحام السوق الأفريقية التي تضم أكثر من 700 مليون نسمة من الدول التي سترتبط بالطريق، وهي تونس والنيجر وبوركينا فاسو ومالي ونيجيريا والبلدان المجاورة لها، وتم الشروع في إنجاز هذا الطريق العابر للصحراء عام 1960، ويربط الجزائر العاصمة بلاغوس النيجيرية مع عدة تفرعات، وبسبب صعوبات اقتصادية ومالية تعاني منها دول الساحل فقد شهد المشروع تأخرا كبيرا في الإنجاز في العديد من محطاته الأفريقية.

وخصصت الجزائر ما يقارب 3 مليارات دولار لإنجاز حصتها من المشروع، حيث تراهن على هذا الطريق لربط موانئها في الشمال بالعمق الأفريقي.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.