إندلاع حريق بمستشفى الأم والطفل بالواد يعيد للأذهان فاجعة وفاة الـ8 رضع

0 10٬788

إندلع صباح اليوم حريق مهول في مستشفى بن ناصر للأم والطفل الخاص بالأطفال بولاية الوادي، حيث لم يخلف أي خسائر بشرية، لكن في المقابل خلف خسائر مادية فادحة، ما أعاد للأذهان الفاجعة التي وقعت قبل السنة وراح ضحيتها 8 رضع حديثي الولادة.

ونجا من هذا الحريق أكثر من 50 رضيعا، إثر الحريق الذي إندلع بالمكان المخصص لإعداد الأكل للمرضى، بالقرب من مصلحة الأطفال حديثي الولاية، حيث تم إفراغ مصلحة الأطفال حديثي الولادة الأقل من 3 أشهر وإخراجهم رفقة ذويهم، كما تم تحويل 25 طفل رفقة أمهاتهم إلى مستشفى مكافحة السرطان.

وأكدت مصالح الحماية المدنية أنه تم التحكم في الحريق ولم يتم تسجيل أي خسائر بشرية، غي حين خلف خسائر مادية فادحة.
وكشف والي ولاية الوادي عبد القادر ناقع، أن الحريق الذي شب بمستشفى الأم والطفل لم يكن في الجناح المخصص للأطفال، حيث أن الحريق اندلع في مكان خصص للأمهات لتسخين الاكل والحليب للرضع الصغار.

وأعطى الوالي تعليمات لمدير الصحة من أجل تحويل الأطفال للمستشفى المخصص للسرطان في انتظار استلام المستشفى الجديد بعد أشهر، داعيا إلى عدم تضخيم الأمور خاصة وأنه لم يتم تسجيل خسائر بشرية أو مادية كبيرة، وسيتم فتح تحقيق في الحادث، ومعاقبة المسؤولين عنه، مع أمر مصالح الرقابة لمنع استعمال الجناح في انتظار التنقل للمستشفى الجديد للأم والطفل.

وللإشارة فإن هذا الحريق يعد الثاني من نوعه بالولاية، وأعاد للأذهان الفاجعة والتي وقعت العام الماضي، أين راح ضحيتها 8 رضع حديثي الولادة، والتي أثارت صدمة واسع وسط الجزائريين، أين تم محاسبة المسؤوليين، إلا أن هذا الحرق الاخير خلف أقل الاضرار مقارنة بالمأساة التي حدث في الماضي.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.