إيفاد لجان تحقيق إلى الولايات التي اندلعت بها الحرائق

0 4٬054

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحميد حماني، أنه سيتم إيفاد لجان تحقيق من أجل معرفة أسباب هذه الحرائق عبر مختلف الولايات، مشيرا أن هذه الاخيرة قد أتلفت 41 ألف هكتار من الاراضي موزعة عبر 341 بؤرة عبر الوطن منذ بداية السنة إلى غاية 21 أكتوبر 2020، وقد تم التكفل بالمتضررين من الحرائق في 26 ولاية بمبلغ مالي قدر بـ60 مليار سنتيم.

وأشار وزير الفلاحة، خلال عرضه لقانون المالية 2021، أمام لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني، أن مساعي التنمية الفلاحية التي باشر القطاع في تنفيذها ترتكز على 8 محاور أساسية على رأسها تنمية الإنتاج الزراعي، زيادة الإنتاج والإنتاجية.

وأضاف الوزير أن قطاع الفلاحة يعد قطاعا اقتصاديا اجتماعيا بامتياز، وأصبح يساهم بأكثر من 12.3 بالمائة في الناتج الداخلي الوطني الخام، و يمثل اكثر من ربع الطبقة الشغيلة أي 2.6 مليون عامل و تعزيز المستثمرات الفلاحية التي يزيد عن 1.4 مليون مستثمرة، مبرزا أن النمو المسجل في القطاع خلال الحملة الفلاحية 2019، قد عرف ارتفاعا بنسبة 2.5 بالمائة، و قد بلغت قيمة الإنتاج 25 مليار دولار.

كما قدم حمداني أهم المؤشرات عن إنجازات القطاع، خلال الفترة بين 2010 و2019، خاصة إنتاج الحبوب قد قفز إلى 56.3 مليون قنطار في سنة 2019 مقابل 16.3 مليون قنطار سنة 2010 بزيادة بنسبة 41 بالمائة، والأمر ذاته بالنسبة للبقوليات التي بلغ إنتاجها 1.4 مليون قنطار، بزيادة 80 بالمائة بالمقارنة مع سنة 2010، كما سجل نفس التطور في باقي الشعب وبالاضعاف، بالحليب الطازج قدر إنتاجه ب 3.4 مليار لتر، البطاطا 50 مليون قنطار، التمور 11.4 مليون قنطار، اللحوم الحمراء بإنتاج 5.3 مليون قنطار و اللحوم البيضاء بما يفوق 5.6 مليون قنطار.

وعرج الوزير بعد تقديمه عدة ارقام تخص مجمل محاور قطاع الفلاحة التنمية الريفية كالسقي والعقار الفلاحي والمنظمات المهنية ومجال الغابات والصيد البري، إلى ميزانية القطاع لسنة 2021 التي تقدر ب 281,5 مليار دينار والتي تتوزع على ميزانية التجهيز بلغت 3.6 مليار دينار تخص برامج AP ما يعادل 1 بالمائة من الميزانية الكلية، ميزانية التسيير حيث بلغت 224.45 مليار دينار أي ما يعادل 80 بالمائة من الميزانية الكلية، وصناديق الدولة بلغت 53.4 مليار دينار أي 19 بالمائة من الميزانية الكلية.

من جانب أخر أبرز الوزير أن مصالح الحماية قد تمكنت من السيطرة على أغلب الحرائق التي اندلعت، مشيرا أن الشغل الشاغل هو إخماد الحرائق والسيطرة عليه والاطمئنان على المواطنين الذين يقطنون بالمناطق المتضررة من هذه الحرائق.

وأفاد حمداني أنه سيتم إيفاد لجان تحقيق من أجل معرفة أسباب هذه الحوادث عبر مختلف الولايات، مؤكدا أن الحرائق قد أتلفت 41 ألف هكتار من الاراضي موزعة عبر 341 بؤرة عبر الوطن منذ بداية السنة إلى غاية 21 أكتوبر 2020، وقد تم التكفل بالمتضررين من الحرائق في 26 ولاية بمبلغ مالي قدر بـ60 مليار سنتيم.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.