الأسنتيو: التصريحات الاستفزازية لبعض المسؤوليين من شأنها تأجيج الأوضاع وتعقيدها

0 2٬734

استنكرت النقابة الوطنية لعمال التربية، التصريحات الاستفزازية لبعض المسؤوليين التي من شأنها تأجيج الأوضاع وزيادة تعقيدها، محملة الحكومة نتائج وعواقب تشنج الجبهة الاجتماعية بسب عدم اتخاذ قرارات مباشرة لتحسين الوضعية الاجتماعية والمهنية لعمال القطاع.

وتأسفت النقابة عبر بيان لها، لفشل العديد من المسؤوليين المحليين وعلى مستوى الوزارة في التعامل مع المشاكل المطروحة محليا ووطنيا، وعدم الفاعلية في اتخاذ الاجراءات والقرارات اللازمة في الظروف المناسبة، محملة الحكومة نتائج وعواقب تشنج الجبهة الاجتماعية بسب عدم اتخاذ قرارات مباشرة لتحسين الوضعية الاجتماعية والمهنية لعمال القطاع، والاكتفاء بالدعوة لفتح حوار مع الشركاء الاجتماعيين رغم وجود هذه القنوات سابقا، لكن لا نتائج في الميدان من أجل تجسيد الوعود، فالمشكل هو التجسيد على أرض الواقع واتخاذ قرارات ميدانية وليس الحوار من أجل الحوار، وخير دليل قضية القانون الأساسي لعمال القطاع المفتوح منذ أكثر من 5 سنوات.

كما أشارت النقابة إلى تنصل المسؤولين من مسؤولياتهم تجاه موظفي القطاع من خلال عدم الالتزام بتطبيق المراسيم الرئاسية، عدم الاسراع بمراجعة قانون الوظيفة العمومية 06/03، والشبكة الاستدلالية للأجور 07/03، للتمكن من فتح مراجعة القانون الخاص لقطاع التربية 08/315، مع عدم إدماج العمال المهنيين بصفة دائمة وعدم إلغاء نظام التقاعد، علاوة على عدم إنصاف الأسلاك المتضررة من إعادة التصنيف.

وتطرق الأسنتيو إلى عدم توظيف الأساتذة خريجي المدارس العليا بصفة منتظمة، بالإضافة إلى عدم تسوية وضعية الألين للزوال بترقيتهم تلقائيا للرتب القاعدية والرتب المستحدثة، عدم تخفيض الحجم الساعي مع مرعاة حجم العمل، عدم الاسراع بفتح مناصب مالية، عدم رد الاعتبار لعمال القطاع داخل حرم المؤسسة التربوية، كذا عدم إصلاح المنظومة التربوية وإعادة النظر في البرامج والمناهج وتحسين التكوين، وغيرها من الانشغالات.

ودعت النقابة اعتبارا لحجم الرهانات التي يقتضيها الظرف الراهن، كل النقابات المنضوية تحت لواء الكنفدرالية للاجتماع في القريب العاجل، واتخاذ قرار في مستوى تطلعات العمال، لأن ملفات التقاعد النسبي والتقاعد دون شرط السن، تحسين القدرة الشرائية، رفع الأجور، يتقتضي تضافر جهود كل النقابات، مطالبة بعقد مجالس ولائية في الفترة من 6 إلى 8 ماي لاقتراح حركات إحتجاجية تصاعدية لإفتكاك المطالب المشروعة لعرضها على دورة المجلس الوطني للنقابة الذي سوف يحدد تاريخه ومكانه لاحقا.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.