الأمن يمنع تنظيم مسيرة لتنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي بالعاصمة

0 2٬828

نظمت تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي مسيرة الكرامة 2 بحي المعدومين برويسو بالعاصمة احتجاجا على إغلاق وزارة التربية الوطنية أبواب الحوار، غير أن قوات الأمن الوطني منعتها من التجمع، كما قامت التنسيقة بشل الابتدائيات.

واصل إضراب تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي شهره الخامس على التوالي، حيث قاموا بشل الابتدائيات، واحتشد أمس العشرات من المعلمين والمعلمات القادمين من مختلف ولايات الوطن، بالرويسو بالعاصمة من أجل تنظيم مسيرة الكرامة 2 ، معبرين عن إصرارهم في مواصلة النضال إلى غاية تحقيق مطالبهم، مرددين شعارات على غرار “صامدون صامدون”، “أنا أستاذ ماشي عصابة ماشي سراق”، “ يونمار من الحقرةيونمار من التهديدات “، “الأستاذ يريد إصلاح التعليم”، قبل أن تتدخل قوات الأمن لتفرقهم وتمنعهم من التجمع.

ومن جهته استنكر ممثل تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي جزائر شرق عبد الباقي معريش، أثناء تجمعه برويسو الاعتقالات التي شهدتها مسيرة أمس، معتبرا أنها إهانة للأستاذ، مشيرا إلى أن بعض مديري الابتدائيات والمفتشين قاموا بالضغط على الأساتذة غير المضربين لإجراء امتحانات الفصل الثاني لأقسام المعلمين المضربين، وهو الأمر الذي رفضه المتحدث جملة وتفصيلا. وأضاف في السياق ذاته “ لا يوجد من يعوض الأستاذ سواء في إجراء الامتحان أو تصحيح الأوراق لأنه هو الوحيد الأدرى بتلاميذه”، معتبرا ذلك مخالفا للقوانين، واصفا إياه بالخطير، مطالبا وزارة التربية بفتح تحقيق ومنع حدوثه لأنه لا يخدم التلاميذ.

وبدوره قال ممثل تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي جزائر غرب الياس شراد، “لن نعود عبيدا كما كنا، ونريد أن ننتزع كرامتنا بأيدينا، ونريد مدرسة جديدة، وسنصمد ونواصل ولن نهاب لا الاعتقالات ولا التخويفات ولا الخصم من الرواتب، لأننا متأكدون من أنه سيأتي يوم وتتغير المدرسة للأحسن بنضالنا وكفاحنا إذا لم في هذا سبتمبر فسيكون سبتمبر أخر.

للإشارة، فقد دخل إضراب تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي شهره الخامس على التوالي، كما أعلنت هذه الأخيرة رسميا عن مقاطعة اختبارات الفصل الثاني، في وقت فشلت مسيرة الكرامة الثانية برويسو حيث قام أعوان الأمن بتفريق المعلمين ومنعهم من التجمع، في وقت قامت باعتقالات جميع منسقي وممثلي التنسيقية الذين رفضوا الانصراف وأصروا على مواصلة المسيرة.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.