الإعلام الروسي يشرَح “مناورات حزم 2021” ويكشف أهم الأسلحة المستخدمة

0 8٬024

اهتم الإعلام الروسي بالمناورات الأخيرة التي قام بها الجيش الوطني الشعبي، بحر هذا الأسبوع، وحملت عنوان “الحزم 2021 “، تحت إشراف الفريق سعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، وتناول بالشرح كافة الأسلحة المستخدمة بناء على الصور المقدمة من الإعلام الرسمي.

وفي هذا السياق نشرت وكالة “سبوتنيك” تقريرا حول المناورات التي جرت في ولاية تندوف على الحدود مع المغرب والصحراء الغربية المحتلة، معتمدة على اللقطات التي بثها التلفزيون الجزائري، والتي بينت استخدام مختلف الأسلحة الروسية الحديثة، وبالذخيرة الحية، وعلى رأسها النسخة الأحدث من صاروخ كورنيت الروسي المضاد للدبابات.

كما شارك مدفع “شيلكا” الروسي ذاتي الحركة، والمضاد للطائرات في المناورات وتمكن من إصابة الأهداف بدقة عالية، بالإضافة إلى دبابة “تي 90 إس” التي نالت نصيبها من المشاركة في المناورات والتي تعتبر أذكى الدبابات من سلسلة “تي”، حيث تم تطويرها من عدة نواحي، منها القوة النارية والسرعة والتنقل والحماية، كما شاركت المروحيات القتالية الروسية من طراز “مي-28إن إم” بتوفير الغطاء الجوي للقوات.

وتندرج المناورات في إطار تقييم المرحلة الأولى لبرنامج التحضير القتالي، لسنة 2020-2021، وفق بيان وزارة الدفاع الجزائرية، حيث أنه ومن أهدافه التدريب هو تدريب القادة على قيادة العمليات وتطوير معارفهم في التخطيط والتحضير والتنظيم والتنفيذ، ووضعهم في جو المعركة الحقيقية.

يذكر أن مجلة “أرميسكي ستاندرات” أشارت، في وقت سابق، إلى أن الجزائر تمكنت بهدوء من إنشاء أقوى جيش في المنطقة خلال 20 سنة فقط، بترسانته التكنولوجية، وذلك في سياق تحليل مجلة “أرميسكي ستاندرات” للتسليح والفعالية القتالية للقوات المسلحة الجزائرية.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.